استخدام الذكاء الاصطناعي في تأهيل أصحاب الهمم

أبرمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مذكرة تفاهم مع مجموعة ميديكلينيك بشأن تقويم العظام المطبوع ثلاثي الأبعاد «أحدث تطور في مجال الأطراف الاصطناعية وأجهزة تقويم العظام» بهدف البحث والتصميم بين الجانبين في مجال تقويم العظام والطباعة ثلاثية الأبعاد كأحد الحلول التقنية العلاجية، وإشراك فريق المشروع من المؤسسة من المعالجين والمصممين وتمكينهم من تطوير المنتج النهائي للطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث يتم استخدام الذكاء الاصطناعي في تأهيل أصحاب الهمم.

ووقع المذكرة عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهِمم عبدالله عبدالعالي عبدالله الحميدان الأمين العام للمؤسسة، وعن مستشفى ميديكلينيك الشرق الأوسط ديفيد هادلي الرئيس التنفيذي لميديكلينيك الشرق الأوسط، وجرت مراسم التوقيع في مقر المستشفى بحضور عدد من قيادات الجانبين.

وعقب توقيع المذكرة أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن إطلاق مشروع تأهيل جديد حول تطوير منتج بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وذلك من خلال تدشين ورشة جديدة ضمن ورش العمل والتأهيل المهني بمركز زايد للتأهيل الزراعي والمهني التابع للمؤسسة.

ورحب عبدالله الحميدان بالتوقيع على مذكرة التفاهم مع مجموعة ميديكلينيك المتخصصة في الإدارة المتقدمة لتقويم العظام، وإعادة تأهيل الأطراف الاصطناعية عالية الدقة والفعّالة لعدد من الحالات، مؤكداً أن تعاون مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مع ميديكلينيك الشرق الأوسط يهدف إلى تدريب كوادر المؤسسة المتخصصة من المعالجين والمصممين على كيفية استخدام الطابعات المتخصصة في مجال الخدمات العلاجية والتأهيلية، وتطوير الرعاية لأصحاب الهمم باستخدام الذكاء الاصطناعي الذي يعد الأول من نوعه في الإمارات يقوم على محاكاة العالم الافتراضي في عمليات تدريب وتأهيل أصحاب الهمم.

توجيهات

وأكد «أن إدخال تلك التقنية المتطورة يأتي تنفيذاً لتوجيهات وإشراف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وضمن خططها وسعيها إلى استخدام الذكاء الاصطناعي لتدريب وتأهيل أصحاب الهمم، وذلك لتسهيل الدمج المجتمعي الكامل لهم، وتحويل عالمهم إلى عالم يمكنهم من الاستقلال والاعتماد على ذواتهم، والوصول إلى مرافق الحياة والخدمات بسهولة ويسر والتمتع بها».

وأوضح الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم «أن من مميزات التقنية الجديدة توفير الوقت والجهد على الأخصائيين في تشخيصهم حالات الإعاقة وتدريب وتأهيل أصحاب الهمم، حيث أصبح من الممكن طباعة الأجهزة التعويضية والأطراف الاصطناعية، ومن خلالها يتم توفير أجهزة وأطراف اصطناعية متخصصة وعالية الدقة وذات جودة عالية لتقويم العظام لأصحاب الهمم».

ومن جانبه قال ديفيد هادلي: «فخورون بهذه الشراكة التي ستسمح لميديكلينك الشرق الأوسط بالمساهمة بشكل فعّال في مجال الخدمات العلاجية والتأهيلية وتطوير الرعاية لأصحاب الهمم».

وأضاف: «نتطلع إلى تعاون مثمر مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم والعمل بشكل وثيق مع فرقهم لدعم متطلبات خدمات تقويم العظام، حيث يشمل هذا التعاون إنتاج بطانة أحذية لتقويم العظام بنظام الطباعة ثلاثية الأبعاد المقدمة للمرضى في فترة زمنية قصيرة».

طباعة Email