«طرق دبي» تطلق التشغيل التجريبي لـ «تاكسي لندن» فبراير المقبل

أعلن معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، إطلاق مؤسسة تاكسي دبي التشغيل التجريبي لخدمة «تاكسي لندن»، الذي يعتمد نظام الطاقة الهجينة (الكهرباء والوقود)، ويتميز بتصميمه الخارجي شبه المقوس، ولونه الأسود، ويعد أحد المعالم السياحية والخدمية في العاصمة البريطانية لندن.

وستبدأ المؤسسة بتشغيل المركبة، اعتباراً من فبراير المقبل، وستتوفر المركبة، في مطار دبي الدولي.

جاء ذلك خلال زيارة معالي مطر محمد الطاير لمؤسسة تاكسي دبي، التي اطلع خلالها على مؤشرات أداء المؤسسة عام 2020، والمشاريع والمبادرات التي تعتزم تنفيذها العام الجاري.

واستمع معاليه لشرح عن المميزات الداخلية لـ «تاكسي لندن»، الذي ينفرد بتصميمه الداخلي الذي يوفر الرحلة للركاب مع مساحة واسعة تضم ستة مقاعد بمقصورة منفصلة عن السائق، وكذلك تصميمها المجهز لخدمة أصحاب الهمم، ونظام ملاحة عبر الأقمار الاصطناعية، ونظام التفعيل الصوتي، ونظام التحذير من الاصطدام الأمامي، ونظام مراقبة النقطة العمياء، ونظام التحذير من مغادرة المسار، إضافة إلى شبكة الإنترنت اللاسلكي Wi-Fi، كما استمع لشرح عن المزايا الفنية للمركبة، المزودة بمحرك مزدوج للتحكم بالمركبة في الظروف المناخية المختلفة، ومكابح سريعة، وكذلك سرعة شحن البطارية بمعدل 30 دقيقة بنظام الشحن السريع، وقرابة ثلاث ساعات بنظام الشحن العادي.

مركبة كهربائية

واطلع معالي المدير العام ورئيس مجلس المديرين على مركبة هيونداي أيونك إليكتريك الكهربائية التي تتميز بتصميمها الديناميكي الهوائي، ونظام التداخل التلقائي لتجنب الاصطدام من الخلف، ونظام تحكم في طريقة القيادة، ومكابح مولدة للطاقة الكهربائية لزيادة مدة السير، ونظام شحن سريع للبطارية بمعدل 54 دقيقة، كما اطلع على جهود مؤسسة دبي في استخدام البيانات الضخمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز الرقابة الذكية، حيث زودت مركبات الأجرة بأجهزة تقنية حديثة للحد من سلوكيات السائقين الخاطئة، ومنها نظام إيقاف المركبة من مركز التحكم عند الحاجة وفي حالات الطوارئ، ونظام تتبع إضافي يعمل عند توقف الأنظمة الأساسية.

الذكاء الاصطناعي

أكد معالي مطر محمد الطاير أهمية التوسع في توظيف الذكاء الاصطناعي والتقنيات والأنظمة الذكية في قطاع مركبات الأجرة، ورفع كفاءة الأداء وتحقيق السعادة للمتعاملين، وتعزيز التكامل بين أنظمة النقل والمواصلات من خلال تسهيل تنقل ركاب وسائل النقل الجماعي، للوصول إلى وجهاتهم النهائية، وكذلك تطبيق المرونة المؤسسية والابتكار في توسيع النشاطات التي تقدمها المؤسسة للمتعاملين والمجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات