تزايد أعداد المتقدمين للحصول على اللقاح في رأس الخيمة

أكد الدكتور عبد الله النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية، ارتفاع أعداد المتقدمين للحصول على اللقاح ضد فيروس «كورونا» مجاناً، بفضل رسائل القيادة الرشيدة، وتماشياً مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بدعم البرنامج الوطني.

وأكد الدكتور عبد الله النعيمي أن دولة الإمارات، تسير بخطى واثقة نحو مرحلة التعافي من الجائحة، حيث أثبتت تجربة الدولة في إدارتها للأزمة، أن تقدم كعادتها نموذجاً عالمياً رائداً يحتذى.

وأشار إلى أن اللقاح متوفر لجميع أفراد المجتمع، بكافة فئاته وشرائحه، في 16 مركز تطعيم، بمختلف مناطق رأس الخيمة، بالإضافة لتخصيص 4 فرق متنقلة على الشركات والمناطق الحرة بالإمارة، ما يؤكد على نهج دولة الإمارات الاستباقي، في الاهتمام بصحة وسلامة كل فرد من أفراد المجتمع، بغض النظر عن جنسيتهم، سواء مواطن أو مقيم.

وأكد أن الوزارة تعمل على زيادة الطاقة الاستيعابية والتشغيلية في المراكز الحالية، وإضافة منشآت جديدة خلال الأيام القادمة، لاستقبال واستيعاب الأعداد المتزايدة من أفراد المجتمع، في ظل الإقبال الكبير من أفراد المجتمع على المراكز الحالية للحصول على اللقاح.

ثقة

وأكدت آمنة غانم مسؤول الإدارة لمراكز التطعيم برأس الخيمة، أن الأعداد المتزايدة يومياً، تعكس ثقة أفراد المجتمع في الجهود الوطنية، وقدرات منظومة العمل بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، التي أثبتت من خلال تعاملها السريع في مواجهة الجائحة، قدرتها على تحصين المجتمع، وضمان سلامته، بالتعاون مع مختلف مؤسسات الدولة، من أجل تجاوز هذه الجائحة، والمضي قدماً نحو مرحلة التعافي، بكل إيجابية وثقة وتفاؤل.

وأشارت إلى أن الطاقة الاستيعابية لمركز إكسبو للمعارض، يتجاوز 3 آلاف مراجع يومياً، حيث يضم 18 غرفة للتطعيم، وجاري زيادتها خلال الأيام المقبلة، بالإضافة لتخصيص غرفة للطوارئ، في حال تعرض أي مراجع لحالة صحية طارئة، بالإضافة لتخصيص سيارة إسعاف مجهزة بكافة التجهيزات الطبية، حيث يستقبل المركز المراجعين من الساعة الثامنة صباحاً، وحتى الثامنة مساءً، ويمكن تمديد ساعات العمل، بحسب عدد الحالات المترددة للحصول على اللقاح مجاناً.

ولفتت إلى أن المنطقة الطبية برأس الخيمة، وضعت خطة متكاملة لتوفير اللقاحات، بدعم من حكومة الإمارات، في ظل ارتفاع أعداد من المواطنين والمقيمين لتلقي اللقاح، بهدف تجنيبهم عملية الانتظار، والتخفيف من حالة الازدحام التي تشهدها مراكز التطعيم في الإمارة، مشيرة إلى تخصيص مسؤول داخل غرفة التطعيم، للاطلاع على التاريخ المرضي للمراجع، في حالة تسجيلها داخل قاعدة البيانات، لضمان سلامة أفراد المجتمع.

تطوع

وأكد محمد السعدي نائب فريق تطوع رأس الخيمة، أن أعضاء الفريق، يؤدون دورهم الوطني داخل مراكز التطعيم المنتشرة بمختلف مناطق الإمارة، حيث يوجد 21 متطوعاً ومتطوعة من أبناء الوطن، من مختلف التخصصات العلمية، من بداية ساعات افتتاح المركز وحتى إغلاقه، بهدف تسجيل بيانات المراجعين، والرد على استفساراتهم، بالإضافة تنظيم حركة المراجعة داخل المركز وخارجه.

وأشار إلى أن مفهوم العمل التطوعي في دولة الإمارات، يكتسب اهتماماً رسمياً كبيراً بين أفراد المجتمع، باعتباره جزءاً من تحمل المسؤولية، في خدمة الوطن والمجتمع، وتعزيز دورهم في حماية المجتمع خلال المرحلة الراهنة، والإسهام بدورهم في دعم جهود الدولة، للحد من انتشار الفيروس.

.

كلمات دالة:
  • رأس الخيمة ،
  • المراجعون،
  • اللقاح،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات