افتتاح خيمة تطعيم في «الاتحاد الصحي» بدبي

أحد المراجعين خلال تلقي اللقاح | تصوير: زافير ويلسون

افتتحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أمس، خيمة جديدة لتطعيم «كوفيد 19»، في مركز الاتحاد الصحي بدبي، وذلك لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المقبلين على تلقي اللقاح، ورفع الطاقة الاستيعابية للمركز، وذلك للتسهيل على المواطنين والمقيمين وتجنيبهم الانتظار.

وقال الدكتور ناصر خليفة البدور، مدير مكتب وزير الصحة، مدير منطقة دبي الطبية، إن التوسعة الجديدة جاءت بعد زيادة أعداد المراجعين يومياً لأخذ اللقاح، مؤكداً أن الخطوة تأتي ضمن توجهات الوزارة لرفع الطاقة الاستيعابية للمراكز المخصصة بلقاح «كوفيد 19»، خاصة مع ارتفاع نسبة الوعي لدى كافة شرائح المجتمع بأهمية أخذ اللقاح لوقاية أنفسهم وأسرهم ومجتمعهم، والخلاص من هذا الوباء الذي عطل لفترة من الزمن كافة مناحي الحياة. وأضاف إن اللقاح آمن تماماً، ومن واجب كل أفراد المجتمع الذين ينطبق عليهم شروط أخذ اللقاح المسارعة إلى الحصول عليه من خلال المستشفيات والمراكز الصحية والمجالس التي حددتها الوزارة في القطاعين الحكومي والخاص في الدولة.

وبدورها قالت الدكتورة ريم المطوع، مديرة مركز الاتحاد الصحي، إن إضافة خيمة جديدة للمركز جاءت تلبية لإعطاء أكبر عدد ممكن من اللقاح لعملاء المركز، وتجنيبهم عملية الانتظار والتخفيف من حالة الازدحام التي شهدها المركز منذ اليوم الأول لافتتاحه، مشيرة إلى أن هذا الإقبال الكبير يؤكد مدى ارتفاع نسبة الوعي لكافة فئات المجتمع وثقتهم وقناعتهم بأن اللقاح هو الطريق الوحيد للخلاص من هذا الوباء. وأوضحت أن اللقاح متوفر لجميع الفئات وبدون مواعيد مسبقة باستثناء الحوامل، والمرضعات، ومن يخططن للحمل خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، ومن هم دون 18 عاماً، وأصحاب الأمراض المزمنة غير المستقرة، ومن يعانون من حساسية شديدة من اللقاحات.

ولفتت إلى ضرورة الالتزام خاصة في موعد الجرعة الثانية، ولا يجوز تلقي جرعة من لقاح وتلقي الجرعة الثانية من لقاح آخر، وإنما يجب أخذ نوع واحد من اللقاحات.

وشددت على ضرورة الالتزام بلبس الكمامة وغسل اليدين والتعقيم والمحافظة على التباعد الاجتماعي حتى بعد أخذ جرعتي اللقاح. وبينت الدكتورة ريم المطوع أن أعراض اللقاح، بسيطة للغاية، لا تتعدى الاحمرار في موضع الإبرة، وألماً بسيطاً، وارتفاعاً طفيفاً في درجة الحرارة، مؤكدة على ضرورة الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية كافة بعد أخذ اللقاح، بما فيها لبس الكمامة وغسل اليدين باستمرار أو تعقيمهما بالكحول، والتباعد الجسدي، وغيرها من الإجراءات الوقائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات