خط الدفاع الأول: اللقاح السبيل الأقصر والآمن لحماية أفراد المجتمع

دعا أطباء ومتخصصون من خط الدفاع الأول، جميع أفراد المجتمع إلى الإسراع في أخذ لقاح «كوفيد 19» الذي توفره الدولة بالمجان، مؤكدين أن اللقاح هو السبيل الأقصر والآمن لحماية أفراد المجتمع.

رعاية

وأكد الدكتور عارف النورياني، المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي بالشارقة، أن الإمارات تعد من الدول الرائدة والسباقة التي سارعت لتوفير اللقاحات بهدف القضاء على جائحة (كوفيد 19) وبالتالي المحافظة على سلامة أفراد المجتمع، سواء أكانوا مواطنين أم مقيمين، كما أنها منذ بداية الجائحة اتخذت كافة التدابير والإجراءات الاحترازية للحيلولة دون انتشار الفيروس.

وذكر أن الإمارات أمنت اللقاح بكميات كبيرة واستبقت العديد من الدول من أجل توفيره حماية لمجتمعها، بالرغم من ارتفاع أسعار تلك اللقاحات إلا أنه يتم توفيره مجاناً لكافة قاطني الدولة، الأمر الذي يدل على اهتمام الدولة بصحة كافة أفراد المجتمع.

وقال إن أخذ اللقاح لا يغني عن الالتزام بالإجراءات الوقائية، لأن فعالية اللقاح تختلف من شخص لآخر، لذلك هناك أكثر من سبب يدعونا للالتزام بتلك الإجراءات.

متابعة دقيقة

وذكر الدكتور عبد القادر الزرعوني، رئيس جمعية الإمارات للمسالك البولية، أن الإمارات أثبتت كفاءة عالية في تحدي الأزمات، كما أنها تسعى إلى حماية كافة أفراد المجتمع، فوفرت نوعين من اللقاحات الآمنة المجانية في العديد من المراكز الصحية المنتشرة في كافة أنحاء الدولة، لذلك ندعو أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين إلى الإسراع في أخذ تلك اللقاحات حفاظاً على صحتهم وصحة أسرهم، وبالتالي حماية المجتمع من حولهم.

وبين أن كل من يأخذ التطعيم تتم متابعته من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع متابعة دقيقة للاطمئنان على صحته، مضيفاً: لا بد أن نكون يداً واحدة للقضاء على تلك الجائحة بهدف الرجوع إلى الحياة الطبيعية ما قبل (كوفيد 19).

وأضاف أن الإمارات تعاملت مع جائحة كورونا بشفافية مطلقة، لافتاً إلى أن الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها الدولة وضعتها على رأس الدول الأكثر أماناً وكذلك في تقديم أعلى مستويات الخدمة لمواطنيها والمقيمين فيها، كما أن الإمارات لم تتوقف عن تقديم المساندة عالمياً في التصدي لتلك الجائحة، فدعمت الدول التي كانت في أشد الحاجة إلى مد يد العون لها.

حماية المجتمع

وأكد الدكتور ماهر خليل، استشاري أمراض الباطنية ورئيس قسم الباطنية والأستاذ بكلية الخليج الطبية، على أهمية إسراع أفراد المجتمع بأخذ لقاح كورونا من أجل حماية صحة وسلامة الجميع، لافتاً إلى أهمية اللقاحات منذ أمد بعيد في القضاء على الكثير من الأوبئة.

وذكر أن الملايين من البشر أخذوا اللقاحات الخاصة بوباء كورونا في الكثير من دول العالم وكانت النتائج إيجابية ومن الضروري أخذ اللقاح لمواجهة هذه الجائحة، لا سيما أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن من أجل إكسابهم مناعة مع أهمية التزام الجميع بالإجراءات الوقائية في ظل وجود الجائحة.

وأشار إلى أن الدولة تبذل جهوداً حثيثة من أجل صحة وسلامة الجميع، لافتاً إلى أهمية تفاعل الجميع وأخذ اللقاح لحماية أنفسهم من الوباء والسيطرة عليه، مشيراً إلى أن اللقاحات أسهمت دائماً في إنقاذ البشرية من الأوبئة.

جهد كبير

وقال الدكتور ناجي عبد الجليل محمد، طبيب مقيم في مجال طب الأسرة: تحرص القيادة الرشيدة في الدولة على توفير الخدمات الطبية والعلاجية المتميزة من أجل صحة وسلامة المجتمع، مشيراً إلى ريادة الدولة في مواجهة جائحة كورونا منذ بداية الأزمة، حيث نجحت الإمارات في تنفيذ برامج وبروتوكولات صحية عززت عمل خط الدفاع الأول وساهمت في محاصرة الوباء واتخذت خطوات متقدمة في استمرار الخدمات المختلفة.

وأكد أن الفحوصات التي قامت بها الدولة تعد جهداً كبيراً وما زال العمل مستمراً على قدم وساق في سبيل محاصرة الوباء وحماية كافة أفراد المجتمع، مشيراً إلى أن عملية التطعيم بلقاح كورونا تأتي استكمالاً للجهود وفي إطار حماية أفراد المجتمع من الوباء، لافتاً إلى ضرورة تفاعل أفراد المجتمع وأخذ اللقاح من أجل زيادة المناعة مع الالتزام بالإجراءات الوقائية الخاصة بمواجهة الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات