مواطنون ومقيمون يشيدون بجهود القيادة لتوفير اللقاح للجميع مجاناً

ثمن مواطنون ومقيمون في الدولة جهود القيادة الرشيدة لتوفير اللقاح لكافة أفراد المجتمع بالمجان، مؤكدين أهمية تلقي الجميع اللقاح لحماية أنفسهم ضد «كورونا» والحفاظ على المكتسبات الصحية المحققة حتى الآن، في الحد من انتشار الفيروس. وشددوا على أهمية استمرار التزامهم بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية بعد أخذ اللقاح، مؤكدين أن الالتزام هو مسؤولية فردية وواجب وطني على كل فرد في المجتمع الإماراتي.

كفاءة عالية

وقال فيصل الحوسني: بيّض الله وجه قيادتنا الرشيدة وشيوخنا الكرام فدائماً عند الوعد يعملون ليل نهار من أجل رفعة المواطن وتحقيق سبل العيش الطيبة في جميع النواحي، وقد أثبتت مؤسساتنا الطبية وبالتنسيق مع كافة مؤسسات الدولة كفاءة عالية منذ انتشار الوباء في العالم العام الماضي، وبفضل جهود قيادتنا المتواصلة، شعرنا جميعاً بالأمن والاطمئنان وأن هناك سنداً يحمينا ضد أي مخاطر، حيث جهزت المستشفيات بأعلى التجهيزات الطبية لاستقبال المصابين، بالإضافة إلى حملات التوعوية المتواصلة.

وأضاف: يشعر العالم حالياً بالاطمئنان النسبي تجاه الجائحة نتيجة توافر لقاحات (كوفيد19)، وبما أن الإمارات سباقة وقيادتنا تواصل جهدها ليل نهار فقد توافرت اللقاحات وبالمجان ولجميع من يسكن على أرض الإمارات الطيبة، في الوقت التي تندر فيها هذه اللقاحات في دول أخرى.

وأكد وائل الخولي أنه لم يتفاجأ بتوفير لقاحات (كوفيد19) في الإمارات منذ إعلانها من جانب الشركات المصنعة، حيث اعتاد دائماً أن الإمارات في الصدارة، مشيراً إلى أنه تلقى لقاح (كوفيد19) منذ أكثر من شهر، وأنه يشعر الآن بالأمن والطمأنينة تجاه الوباء، مع أخذه بكافة التدابير الاحترازية المنصوص عليها.

إجراءات احترازية

ولفتت روضة الملا إلى أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة منذ بداية انتشار فيروس كورونا المستجد، وصولاً للخطوات الحالية وتحصين المجتمع باللقاحات المخصصة، عكست المجهودات الكبيرة التي تبذلها كافة المؤسسات المعنية، مدعومة برؤية القيادة، وذلك لحماية المجتمع وتحصينه من الآثار السلبية لانتشار الفيروس.

وأضافت أن ما نشاهده اليوم من سرعة في التحرك لتقويض ومواجهة انتشار الفيروس، ساعد كثيراً في محاصرة الفيروس، ولذلك فإن ما نعيشه اليوم في الإمارات من سهولة في التحرك وممارسة الأعمال والحياة الطبيعية، إنما يستند في نجاحه على تلك الإجراءات التي اتخذتها الدولة لحماية المواطنين والمقيمين على أرضها.

وذكرت أن هذا التسارع الكبير لتحصين أفراد المجتمع بواسطة اللقاحات، وزيادة رقعة توزيعها على كافة الجهات الصحية في الدولة، إنما يؤكد رؤية القيادة ورغبتها القوية للإسراع في خطوات التعافي، وإعادة الحياة إلى طبيعتها بمنتهى السرعة، والذي ينعكس إيجاباً على كافة مناحي الحياة.

جهود

وأكد خالد البناي أن الجهود الضخمة التي نراها حالياً فيما يخص توزيع اللقاحات في كافة أنحاء الدولة ودعوة كافة أفراد المجتمع للإسراع في الحصول عليها، تعد خطوة استباقية مهمة لتحصين مجتمعنا بسرعة، فيما يعكس ذلك حرص قيادتنا على تعزيز وحماية الصحة المجتمعية، وأنه لا تفرقة بين الجميع في الحصول على اللقاح وبشكل مجاني.

وتمنى أن تشهد الفترة المقبلة إقبالاً واسعاً من جميع فئات المجتمع للحصول على اللقاح، والوصول للمعدلات المقررة، والتي ستؤدي بدورها لمنع انتشار الفيروس، ومحاصرته، ومن ثم الوصول للتعافي الذي يطمح أن يكون قريباً جداً، والذي سيكون مدعوماً بتلك الجهود الضخمة المبذولة، من كافة المؤسسات المعنية في الإمارات.

مسؤولية

وأكد خلف سالم بن عنبر أن دولة الإمارات قدمت نموذجاً للعالم في وضع وتنفيذ خطط للتعامل مع الأزمات بشتى أنواعها، مسجلة بذلك مساهمتها في إنقاذ البشرية من خطر جائحة كورونا عبر سلسلة من الإجراءات والإنجازات التي سيسجلها التاريخ، وعلينا الالتزام بالمسؤولية المجتمعية والحفاظ على السلامة العامة ومساندة الجهود الوطنية الخاصة بحماية صحة المجتمع.

وقال عبدالله الشميلي: أفتخر كمواطن إماراتي بجهود دولتنا وقيادتنا الرشيدة في التصدي لجائحة كورونا، حيث لم تدخر جهداً لضمان الحفاظ على أرواح شرائح المجتمع من خلال توفير اللقاح للجميع مجاناً على مستوى الدولة، ما يؤكد نهج الدولة في سلامة الإنسان ووضع صحته على رأس أولوياتها، لتخطو الإمارات بخطى واثقة وسريعة نحو عودة الحياة إلى مسارها الطبيعي، مؤكداً أن حرص القيادة الرشيدة وكافة المسؤولين على أخذ التطعيم ونشر صورهم في وسائل الإعلام ساهم في تشجيع كافة أفراد المجتمع للحصول على اللقاح.

وقال إبراهيم البلوشي: بفضل توجيهات القيادة الرشيدة في الدولة تم توفير اللقاح مجاناً للجميع الذي من شأنه أن يكفل لأفراد المجتمع صحتهم وسلامتهم في مواجهة فيروس كورونا المُستجد. وأشادت فاطمة علي يوسف بجهود القيادة الرشيدة في دولة الإمارات والحريصة كل الحرص على حماية صحة أفراد المجتمع وأضافت: «نحظى بدولة استثنائية تعاملت باحترافية في احتواء الجائحة بهدف حماية صحة أفراد المجتمع، وذلك كمثال ملهم يحتذى به عالمياً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات