«دار زايد» تجمع شمل عائلتين يمنيتين يهوديتين بعد فراق 21 عاماً

سجلت الإمارات موقفاً إنسانياً جديداً، يجسد نهجها الراسخ في تعزيز الأخوة الإنسانية، وإعلاء قيم السلام والتآخي، بعد أن نجحت في لم شمل عائلتين يهوديتين من اليمن، ببقية أفرادهما الموجودين في لندن، ليجتمعوا معاً على أرض الإمارات، بعد فراق دام لإحداهما لأكثر من 21 عاماً، والأخرى لـ 15 عاماً.

وتمكنت الجهات المعنية في الدولة، من لم شمل الأسرتين اليمنيتين اليهوديتين، الأولى مكونة من 15 فرداً، حيث تم تسهيل سفر الجد والجدة والخال من اليمن إلى الإمارات، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل سفر 12 شخصاً، بينهم 5 أطفال، هم بقية أفراد الأسرة، من لندن إلى الدولة، ليلتقوا في وطن الإنسانية، بعد فراق دام 21 عاماً.

كما تم لم شمل الأسرة اليمنية الثانية المكونة من 5 أفراد، من خلال تسهيل سفر الأب والأم وطفليهما من اليمن إلى الدولة، ليلتقوا مع باقي الأسرة، الذين يوجدون داخل الدولة، بعد فراق دام لأكثر من 15 عاماً، لتتجلى أسمى قيم الإنسانية والمحبة في دار زايد.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

الإمارات تجمع شمل عائلتين يمنيتين يهوديتين بعد فراق 21 عاما

طباعة Email
تعليقات

تعليقات