«كهرباء دبي» تكرّم خريجي الدورة الـ 9 من «مهندس المستقبل»

كرّمت هيئة كهرباء ومياه دبي المشاركين في الدورة الـ9 «الشتوية» من مخيم «مهندس المستقبل»، والتي نظمتها عبر برنامج افتراضي، بمشاركة 30 من أبناء موظفي الهيئة ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة.

وبدأت فعاليات المخيم الشتوي في 13 ديسمبر الماضي، واستمرت على مدار أسبوعين. وركز المخيم في دورته الـ 9 على عدة مجالات علميّة منها بناء نماذج روبوتات الطاقة الشمسية، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتوليد الطاقة عن طريق الجهد البشري، ولغة البرمجة «بايثون» عالية المستوى، والطائرات بدون طيار «درون»، بالإضافة إلى التعرف على الروبوت رباعي الأرجل.

وإلى جانب الورش العلمية التفاعلية، اشتمل المخيم على أنشطة توعوية وتربوية لتعزيز قدرات المشاركين الشخصية، وتشجيعهم على إبراز مواهبهم وصقلها، إضافة إلى استكشاف شغفهم في مجالات الهندسة الكهربائية والذكاء الاصطناعي.

شغف المعرفة

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «بوصفها مؤسسة حكومية مسؤولة مجتمعياً، تطلق الهيئة مبادرات وبرامج لتنمية شغف المعرفة وتعلم العلوم والتكنولوجيا لدى النشء الجديد ومساعدتهم على استكشاف قدراتهم وهواياتهم وتشجيعهم على دراسة التخصصات العلمية والهندسية، وذلك بأسلوب علمي يستند إلى أفضل الممارسات والمعايير العالمية، لترسيخ بيئة معرفية داعمة للتطلعات الوطنية، ومن أبرزها إعداد الجيل القادم من العلماء وأصحاب العقول المبدعة والمبتكرة».

شكر

وتقدم أولياء أمور المشاركين بالشكر للهيئة لاهتمامها بتوفير بيئة محفزة على الإبداع والتطوير، حيث أشار شاكر مظفر، ولي أمر الطالب عون مظفر، إلى أن حرص الهيئة على تنظيم فعاليات المخيم افتراضياً في ظل هذه الظروف الاستثنائية يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه الهيئة للموظفين ولعائلاتهم، وللحفاظ على سلامتهم وتطوير مهاراتهم وملء وقت إجازتهم بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع.

واستقطب المخيم منذ انطلاقه 254 من أبناء موظفي الهيئة، حيث أبدعوا في ابتكار وتطوير العشرات من المشاريع الواعدة التي تفتح الأبواب لصناعة المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات