حصة بوحميد: نعمل على ضمان تسهيل حصول الفئات الأكثر حاجة على اللقاح

«تنمية المجتمع» تصل لكبار المواطنين لتطعيمهم ضد «كوفيد 19»

أكدت معالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، أن الهدف الرئيسي لحملة تطعيم كبار المواطنين والمقيمين ضد فيروس «كوفيد 19»، والتي أطلقتها الوزارة يتمثل في ضمان تسهيل حصول الفئات الأكثر حاجة على اللقاح من خلال الوصول إليهم، حيث تستهدف الحملة بالمقام الأول كبار المواطنين والمقيمين باعتبارهم أصحاب أولوية دائماً، وأصحاب الأمراض المزمنة، وأصحاب الهمم فوق سن 18 عاماً، جاء ذلك خلال حضورها انطلاق حملة «تطعيم كبار المواطنين» والتي دشنت أولى محطاتها في مركز سعادة كبار المواطنين بإمارة عجمان التابع لوزارة تنمية المجتمع وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والدوائر والهيئات الصحية على مستوى إمارات الدولة، واستهدفت في يومها الأول 70 من كبار المواطنين والمقيمين.

وأشارت معالي حصة بنت عيسى بوحميد: «أن الحملة تسعى لتشجيع أكبر عدد من أفراد المجتمع للحصول على اللقاح، معبرة عن ارتياحها من توافد أعداد كبيرة لأخذ التطعيم خلال اليوم الأول، حيث تواصل الحملة تقديم التطعيم لهذه الفئات حفاظاً على صحة الإنسان وسلامته، مثمنة معاليها جهود الدولة للوصول إلى مرحلة التعافي وتوفير اللقاح لكافة أفراد المجتمع بالمجان».

شرف

ومن جانبها قالت حصة تهلك الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية في الوزارة: «نتشرف في وزارة تنمية المجتمع باستضافة كبار المواطنين الفئة الأكثر أهمية على مستوى المجتمع لمكانتهم العالية، وقد توجّهنا لهذه الفئة بإيصال خدمة التطعيم إليهم لأنهم الأكثر حاجة، داعية الجميع للمساهمة والمشاركة في تلقي اللقاح بما يدعم المساهمة في تعافي مجتمع دولة الإمارات، انعكاساً لحرص حكومة دولة الإمارات على أن تكون الدولة من الدول الرائدة في دعم تطوير اللقاح وتحقيق الاستباقية في توفيره».

فئات

ومن جانبه قال حمد تريم الشامسي، مدير منطقة عجمان الطبية، إن الطاقم الإداري والطبي يستهدف بتوجيهات من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة تنمية المجتمع، كافة الفئات المؤهلة للحصول على التطعيم، مشيراً إلى التجاوب والاهتمام المجتمعي، وإلى أهمية الدور التوعوي وصولاً إلى كل الفئات.

وأضاف «أن تواجدهم في مركز سعادة كبار المواطنين يستهدف تطعيم فئة مهمة وغالية على الجميع، وهم كبار المواطنين الذين يحظون بالأولوية على نطاق المجتمع».

وقال: «إن متابعة وحضور معالي وزيرة تنمية المجتمع للحملة في يومها الأول يمثل داعماً ودافعاً مهماً للجميع بما يحقق النجاح المنشود لهذه الحملة، حيث إن مسألة القضاء على هذا الوباء مرهونة بتعاون وتكاتف الجميع».

وذكرت حمدة الشامسي، مديرة مركز سعادة كبار المواطنين في عجمان «أن عدد من يتلقون الرعاية المنزلية من خلال المركز 460 شخصاً من كبار المواطنين، وأما الزائرون المشاركون في البرامج والأنشطة التي يوفرها المركز، فيصل عددهم إلى 177 مستفيداً».

حماية ووقاية

وأوضحت الدكتورة فاطمة البسميط المرزوقي، أن تلقي اللقاح مهم لكافة فئات المجتمع، تحديداً الكبار منهم، لحمايتهم من خطر الإصابة ومضاعفاتها بسبب الأمراض المزمنة التي تكون لدى الغالبية منهم، وهو ما يتسبب في ضعف المناعة لديهم، موضحة أن تطعيم كبار المواطنين أولوية إلى جانب خط الدفاع الأول.

وأكدت أنه في ظل تزايد أعداد الإصابات، فإن اللقاح هو السبيل الأقصر والآمن لحماية أفراد المجتمع والتخلص من المرض.

وذكرت جيهان سالم، مسؤولة التمريض في منطقة عجمان التعليمية، أن شريحة كبار المواطنين لها مكانتها في فكر القيادة الرشيدة التي توليهم أهمية كبيرة، مشيرة إلى توفر كافة سبل الرعاية، وكذلك المبادرات الهادفة إلى خدمة المجتمع.

وأبدى عدد من كبار المواطنين سعادتهم وارتياحهم عقب تلقيهم اللقاح، قائلين «نحن في أيدٍ أمينة وسعداء بهذه الرعاية والاهتمام».

ورفعت فاطمة المزروعي «أم جمعة» علامة الانتصار في إشارة منها إلى قدرة دولة الإمارات العربية المتحدة على التغلب بإذن الله تعالى على الجائحة، فيما قالت فاطمة العليلي إن تلقي اللقاح ضروري للغاية وينبغي على كافة الفئات المبادرة بالحصول عليه.

فئات

يذكر أن الفئات المستهدفة من حملة التطعيم تتضمن كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة، وأسر كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة منهم، وأصحاب الهمم فوق 18 سنة والمواطنين والمقيمين فوق سن 18، فيما يوصى بإعطاء الأولوية لتطعيم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى وكذلك الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس «كوفيد 19».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات