43 ألف زيارة تفتيشية على المنشآت الغذائية تنفذها بلدية الشارقة 2020

بلغ عدد الزيارات التفتيشية التي نظمتها بلدية مدينة الشارقة خلال العام الماضي، 43 ألف زيارة على كافة المنشآت الغذائية، بهدف التأكد من صحة وسلامة ممارسة الأنشطة، وصلاحية السلع الغذائية المطروحة للمستهلكين، ولتعزيز الصحة العامة خلال جائحة «كورونا».

وأكدت بلدية مدينة الشارقة، أن تكثيف الجولات والزيارات التفتيشية على المنشآت الغذائية والصحية، استمرار لدورها الرقابي والتوعوي، والتأكد من الالتزام بالاشتراطات والمعايير والضوابط الصحية، والإجراءات والتدابير الوقائية، في ظل جائحة «كورونا»، حيث عملت إدارة الصحة العامة، على تعزيز دور البلدية في هذا المجال، وعملت على تحديث الضوابط الصحية، والإجراءات الوقائية بشكل مستمر، انطلاقاً من حرص البلدية على الحفاظ على صحة وسلامة المستهلكين.

وقالت الشيخة شذا المعلا مساعد المدير العام لقطاع الصحة العامة والمختبرات المركزية إن البلدية نفذت، من خلال إدارة الصحة العامة، حملات توعوية للحد من انتشار فيروس «كورونا»، على المنشآت الخاضعة للرقابة من قبل أقسام التفتيش في الإدارة، وأصدرت إعلانات موجهة لها، تتضمن التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية الواجب تطبيقها، حيث تتم متابعتها باستمرار، من خلال الزيارات التفتيشية.

وأكدت الدكتورة أمل الشامسي مدير إدارة الصحة العامة، أن فرق التفتيش التابعة لقسم رقابة الأغذية، نفذت منذ بداية العام أكثر من 43193 زيارة تفتيشية للمنشآت الغذائية، كالمطاعم والمخابز والكافتيريات وغيرها، تم فيها التدقيق، استناداً على معايير واضحة، وُضعت لتُغطي كافة الجوانب، كطرق التحضير والتجهيز وحفظ المواد الغذائية، والتزام العاملين بالممارسات الصحية الجيدة.

تثقيف وتوعية

أوضحت الشيخة شذا المعلا أن البلدية تحرص خلال زياراتها التفتيشية على تثقيف وتوعية العاملين في المنشآت بهذه الإجراءات والتدابير الوقائية، ومن ثم المتابعة المستمرة، للتأكد من التزامها التام بكل الاشتراطات والتدابير الوقائية، وبحال عدم التزام أي منشأة، يتم اتخاذ الإجراء المناسب، والذي يصل إلى حد الإغلاق، بالتنسيق مع الجهات الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات