كتاب "عالمي الصغير".. درّة ثقافية تعكس تميز مشروع محمد بن راشد الفكري

نادية النجار

بقالب قصصي جذاب وشيق، وبألوان مستقاة من البيئة المحلية، أطل كتاب «عالمي الصغير» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي بدا أجمل هدية من سموه إلى كافة الأطفال، متيحاً لهم بذلك المجال للاطلاع على تجربته وذكرياته وسنوات طفولته وشبابه، فاتحاً أمامهم الطريق لتعلم الدروس التي استقاها سموه من التجارب والمواقف المختلفة التي عايشها طوال سنوات عمره، والتي ساهمت في تشكيل رؤيته للحياة وساعدته على تخطي التحديات وتحويلها إلى فرص يستفاد منها، ليأتي كتاب «عالمي الصغير» مليئاً بالدروس والتجارب، التي يمكن لها أن تثري شخصية الأطفال والنشء وترفع من مستواهم ووعيهم وثقافتهم. «البيان» تواصلت مع عدد من المثقفين الذين أكدوا أن الكتاب يشكل جزءاً من مشروع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التوعوي، ويساهم في النهوض بالمستوى القرائي للأطفال.

 

كتاب مؤثر

حمل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فكراً استراتيجياً مختلفاً للاهتمام بالأجيال الناشئة وتعزيز جهوزيتها لبناء الوطن. ومنذ سنوات رسخ سموه فعل القراءة كممارسة لدى جميع الأجيال من خلال إطلاقه (تحدي القراءة العربي)، بهذا التعبير، وصف الكاتب الدكتور حمد الحمادي، أهمية صدور كتاب عالمي الصغير. وقال: يتوجه سموه، اليوم إلى هذه الأجيال، بأداة جديدة ومؤثرة تصل إلى أعماق نفوسهم من خلال قصصه التحفيزية، الأمر الذي يجعل من هذا الكتاب مصدراً مؤثراً في جميع الأجيال المقبلة، سيصنع منهم القادة والملهمين والمبتكرين من أجل وطنهم.

وأضاف: المواضيع التي اختارها سموه في كتابه الجديد تحمل عمقاً كبيراً سيصل للأجيال الناشئة ويرسخ فيها الخصال الحميدة والصفات القيادية التي يتطلع لرؤيتها فيهم، منوهاً إلى أنه يتمنى أن يتم تحويل هذه القصص الملهمة إلى أفلام كرتونية تصل حتى للأطفال قبل سن القراءة.

 

من جانبها، قالت الكاتبة الدكتورة فاطمة البريكي: كثيراً ما يكون العالم الصغير من الخارج كبيراً من الداخل، هكذا هي عوالم الطفولة الجميلة، البريئة والمليئة بالكثير من التفاصيل. ولا يستطيع أي منّا أن يتحرر من ذكريات عالمه الصغير، فيحملها وهو يكبر لتكبر معه، سواء شعر بذلك أو لم يشعر، وقلة من يستطيعون استنباط أفضل ما يضمه عالمهم الصغير من أفكار ودروس لينقلوها لغيرهم حتى يستفيدوا منها.

وتابعت: قبل سنوات أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قصة (القائدان البطلان) للأطفال، والتي كانت تحكي عن حلم الاتحاد، وكيف يمكن بالإرادة تحويل الحلم إلى واقع، ضمن سياق الحديث عن تأسيس دولة الإمارات. وها هو اليوم يعلن عن إصداره الجديد (عالمي الصغير) الذي أهداه لكل أطفال العالم، ليحظوا بفرصة الاستفادة من الدروس والخبرات التي تتضمنها النصوص القصصية الخمسة التي تتكون منها هذه المجموعة القصصية.

في حين قالت الكاتبة نادية النجار: «نحتفي بإطلاق كتاب (عالمي الصغير)، الذي يشارك فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تجاربه وذكرياته في الماضي، إلى أبنائه وبناته، والدروس التي تعلمها، كُتبت بلغة سلسة، وأسلوب قصصي مشوق، وإخراج مميز، ليُعزز فيهم القيم الأصيلة، مثل: بر الوالدين، الصداقة، الفروسية، حب الخيل، التفاني والعمل الجاد، الصبر، وغيرها، ولينهلوا منه الفائدة، والمتعة، والإلهام، وحب القراءة». وأشارت إلى أن كتاب «عالمي الصغير» يُلهم النشء، ويخلق جيلاً محباً للمعرفة والثقافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات