«الأرصاد»: أقل درجة حرارة مسجلة (2-) في منطقة ركنة

دعا المركز الوطني للأرصاد إلى أهمية أخذ المعلومات والأخبار المتعلقة بالطقس والمناخ من المصادر الرسمية، لافتاً إلى أن المركز الوطني للأرصاد يختص دون غيره بنشر جميع خدمات الأرصاد الجوية، وخدمات الهندسة الزلزالية، وما يتصل بهما وفقاً للقانون الاتحادي الخاص بإنشاء المركز رقم (6) لعام 2007، الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وأكد المركز أن أقل درجة حرارة سجلت على الدولة أمس عند الساعة 5.15 صباحاً كانت بواقع 2- في منطقة ركنة شمال العين، وبحسب الإحصاءات المناخية فإن أقل درجة حرارة سجلت على الدولة في فترة الشتاء للفترة من 2003 إلى 2019 كانت 5.7- درجة مئوية (تحت الصفر)، في شهر فبراير عام 2017 على جبل جيس.

وأشار المركز إلى أن عملية الرصد الجوي من العمليات المعقدة، التي تتم وفق نظم دقيقة مقننة، وأن شروط قياس الهواء تحدد من قبل منظمة الأرصاد العالمية، ومنها ما يختص بارتفاع جهاز القياس على أن يكون ما بين 1.75 متر إلى 2.25 عن سطح الأرض، ولهذا نجد اختلافاً في درجات الحرارة المقاسة عند اختلاف ارتفاع جهاز القياس خصوصاً بالليالي الصافية مع هدوء بالرياح السطحية، لأن الأرض تفقد حرارتها بسرعة في هذه الظروف الجوية، وتكون الحرارة أبرد ما يمكن بالقرب من السطح، فقياس درجة الحرارة هو قياس لدرجة حرارة كتلة الهواء وليس قياس درجة حرارة التربة، التي تختلف باختلاف العوامل الفيزيائية.

وأفاد المركز بأن بعض الناس يعتمدون على قياس درجات الحرارة من خلال «السينسور» الموجود في السيارة، والذي غالباً ما يعطي درجة حرارة متباينة عن تلك التي يسجلها المركز.

وأوضح أن المركز الوطني لديه أضخم شبكة للأرصاد الجوية في المنطقة والعالم مقارنة بمساحة الدولة، فلدى المركز نحو 98 محطة أرضية منتشرة في جميع مناطق الدولة، وتمد المركز الرئيسي بقراءات دورية مباشرة إلكترونية كل 15 دقيقة، إضافة إلى 7 محطات أخرى في مطارات الدولة و18 محطة لقياس معدلات الأمطار على مستوى الدولة.

طباعة Email