بوابتان إلكترونيتان بمرسى الميدان في أم القيوين لضبط الدخول والخروج

أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أنه تم تركيب بوابتين الكترونيتين على مرسى الميدان بأم القيوين، وتم تزويدهما بكاميرات لضبط عملية دخول وخروج الصيادين للمرسى وكافة المركبات، فترصد ساعة الدخول والخروج وتمنع أي تجاوزات فيما يتعلق بأغراض الصيادين، كما أنه ستتم عملية التفعيل بداية الشهر المقبل، كما سيتم توزيع بطاقات لكافة العاملين بالمرسى بما فيهم الصيادون، إضافة إلى الكاميرات الداخلية التي تم تركيبها على المراسي داخل الميناء الذي يضم 440 مرسى، منها 30 مرسى مخصصة للقوارب الخشبية، وذلك لحفظ أغراض الصيادين وممتلكاتهم، مبيناً أنه بدأ توزيع البطاقات مجاناً على 1050 من الصيادين الذين يبلغ عددهم 350 صياداً مواطناً فاعلين ومقيدين لدى الجمعية، إضافة إلى 700 من العمالة المساعدة من العاملين على اللنشات والقوارب.

 

خطط

ولفت إلى أن الجمعية وضعت خططاً وبرامج سوف يتم تنفيذها العام الجاري 2021 بهدف تشجيع المواطنين على الاستمرار في مهنة الصيد والمحافظة عليها للأجيال المقبلة، كما أن الجمعية لديها مشاريع حيوية تصب في مصلحة الصياد، كما تعمل على تذليل العقبات التي تواجه الصيادين في مهنة الصيد حتى تكون جاذبة لهم، كما أن الجمعية تحظى بدعم من صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، لتخفيف الأعباء عن الصيادين المواطنين، وتوفير كافة احتياجاتهم الضرورية من مستلزمات الصيد، وتشجيعهم على الاستمرار في مهنة الآباء والأجداد، والحفاظ عليها للأجيال المقبلة، فخصص سموه مبلغاً من المال لإنشاء جمعية الصيادين والتي اكتملت العام الماضي، إضافة إلى إنشاء مصنع للثلج وورشة للصيادين.

وأضاف جاسم إنه تم من قبل تركيب 27 كاميرا مراقبة بمرسى الميدان في أم القيوين موجهة على المراسي والأرصفة ومواقف السيارات للحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وللحد من سرقات أغراض ومعدات الصيد التي يتعرض لها الصيادون وللحد من السلوكيات الخاطئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات