6 ملايين استفادوا من 60 فعالية لمركز حماية الدولي بشرطة دبي

نفذ مركز حماية الدولي التابع للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي 60 فعالية توعية للوقاية من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية خلال العام الماضي 2020 معظمها عبر منصات التواصل المرئي (عن بُعد)، استفاد منها 6 ملايين و349 ألف مشارك من كل أفراد المجتمع وخصوصاً فئتي الطلاب وأولياء الأمور.

وتمكن المركز من توصيل رسالته للتوعية عن بُعد في ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا عبر إرسال 30 رسالة عبر البريد الإلكتروني لشرطة دبي تتضمن رسائل توعية لكل أفراد المجتمع، إلى جانب نشر 119 رسالة توعية عبر الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي بطريقة الفيديو أو صورة توعية أو رسالة نصية. 

وأشاد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، بالمسار الذي رسمه مركز حماية الدولي من خلال تحوله السريع من النظام التقليدي في تنفيذ فعاليات التوعية إلى التفاعل المرئي (عن بُعد)، الأمر الذي أدخل القائمين على المركز بتحدٍ صعب نجحوا فيه، وأرقام وعدد المستفيدين خير دليل على تفوقهم المتميز في أداء مهامهم ونشر رسالتهم للتوعية.

موضحاً أن شرطة دبي تعمل وفق منظومة عمل مرنة وتستطيع أن تتكيف مع المعطيات وفق الظروف المحيطة، ومنها التعامل مع الظروف التي ترتبت عن جائحة فيروس كورونا المُستجد.

6 ملايين

من جانبه ذكر العميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إن الوصول لـ 6 ملايين مستفيد عبر كل وسائل التوعية المتنوعة يُعد إنجازاً يحسب لفرق العمل التي عملت ليلاً ونهاراً من أجل نشر ثقافة التوعية المختلفة لكل شرائح المجتمع، وأهمها الطلاب الذين أرغمتهم الظروف الاستثنائية لجائحة فيروس كورونا على أن يجلسوا بمنازلهم لفترة ليست بالقصيرة من العام 2020، ورغم ذلك تمكن فريق العمل بمركز حماية من أن يصل إليهم وبلغات مختلفة، حيث بلغ عدد الجنسيات المستفيدة من رسائل التوعية لمركز حماية الدولي 37 جنسية مُقيمة على أرض الإمارات الحبيبة.

وذكر العقيد الدكتور عبد الرحمن شرف المعمري مدير مركز حماية الدولي بالنيابة أن الفريق الإعلامي بالمركز استطاع أن يتفاعل مع تطبيق الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا لنشر رسائل التوعية من خلال قسم شبكات التواصل الاجتماعي في شرطة دبي ومن خلال تفعيل علاقاته بمسؤولي الشبكات العنكبوتية ومواقع التواصل المتميزة والرائدة وذات المستوى العالي والتي تضم عدداً كبيراً من المتابعين.

وأوضح أن المركز أرسل 119 رسالة توعية مختلفة أطلع عليها 2 مليون و89 ألف متابع من مختلف الجنسيات خلال العام الماضي، ونفذ قسم البرامج المجتمعية 39 فعالية متنوعة استفاد منها 674 ألف شخص، وحظيت فعالية اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والتي تقام سنوياً في بتاريخ 26 يونيو، بالنصيب الأكبر من المشاهدين على مواقع التواصل.

حيث تابعها وتفاعل معها ما يقارب 56 ألف شخص، وأقيمت خلالها العديد من الندوات والمحاضرات المتخصصة وحاضر بها متخصصون بمجال المخدرات وسبل الوقاية منها من داخل الدولة وخارجها.

وأضاف: نفذ قسم البرامج الطلابية في المركز وهو قسم متخصص بوضع الخطط وبرامج التوعية لطلاب المدارس الحكومية والخاصة وبالشراكة والتعاون مع وزارة التربية والتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أنشطته وفعالياته للمدارس .

والتي تستهدف التوعية بالوقاية من الجريمة والمخدرات والسلوكيات المخالفـة لقيـم المجتمـع الإماراتي، ومـن أبرز هـذه البرامـج (برنامـج الوقايـة مـن التنمر)، فضلاً عــن تلبية جميع احتياجات المدارس من خلال تنفيذ العديد من البرامج والفعاليات الطلابية.

ولفت إلى أن المحاضرات التي أقيمت للطلاب وأولياء الأمور (عن بُعد) من قبل مركز حماية حظيت بالنصيب الأكبر من عدد المتابعين، حيث بلغوا 8635 متابعاً، يليها فعالية الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر وقد حضرها (عن بُعد) 2277 متابعاً.. مشيراً إلى أن قسم الفعاليات في مركز حماية نفذ أنشطة صيفية طلابية حضرها 1099 طالباً، ودورة للأنشطة الشتوية وحضرها 340 طالباً، إلى جانب تنظيم ملتقى الربيع الذي شارك به 350 طالباً.

وبيّن أن قسم البرامج الدولية عقد خلال العام الماضي، 10 فعاليات منها 5 ندوات و4 ورش علمية ودورة واحدة، وبلغ عدد المستفيدين منهم جميعاً 2981 مستفيداً، أبرزها ندوة دولية عُقدت خلال أيام اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بعنوان «تحديات تعاطي المخدرات خلال فترة التدابير الاحترازية لمواجهة وباء كورونا» وحضرها 835 شخصاً، تليها ندوة بعنوان «الأسرة خط الدفاع الأول لحماية الأبناء من مخاطر المخدرات» حضرها 735 مشاركاً من داخل الإمارات وخارجها.

 
طباعة Email