بحث تفعيل مبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية بالتعليم

بحث المستشار محمد عبدالسلام، الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية، والدكتور حمد الدرمكي، الأمين العام لجائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، سبل تفعيل ونشر مبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية في مجال التعليم.

وقال المستشار محمد عبدالسلام، خلال استقباله الدرمكي، إن اللجنة تولي اهتماماً كبيراً بنشر مبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية من خلال التعليم، ولذلك فإنها تتبنى العديد من المبادرات الطموحة في هذا المجال بالتعاون مع المؤسسات الدولية والوطنية المختصة بالتعليم، مشيداً بدور جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي في الارتقاء بالتعليم في العالم العربي، وبدور المعلمين في تحقيق مبادئ الأخوة الإنسانية من خلال جهودهم الكبيرة في تنشئة وتثقيف الأجيال القادمة، وأكد أن دولة الإمارات باتت منارة لنشر قيم التسامح والتعايش، وداعماً لمبادرات اللجنة العليا للأخوة الإنسانية في مختلف المجالات.

بدوره قال الدكتور حمد الدرمكي، إن هذا اللقاء يندرج تحت إطار من التعاون المثمر، لتكريس مفاهيم وثيقة الأخوة الإنسانية، وذلك عبر توظيف الجائزة كمنصة لنشر مفاهيم الوثيقة، مضيفاً أن الجائزة انبثقت عن رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتعزيز دور المعلم كشخصية مبدعة ومؤثر مباشر في النهضة الإنسانية، وتطويع رسالة التعليم في نشر مفاهيم التسامح والتعايش، وهي ذاتها التي تعلي الوثيقة من أهميتها.

 

طباعة Email