«نيويورك تايمز»: مسبار الأمل جزء من برنامج فضائي طموح

عام حافل بالاستكشاف الفضائي، وعمليات الإطلاق، والأحداث الفلكية الضخمة، تبشر به 3 مركبات فضائية، تقترب من محيط كوكب المريخ، بعد أن انطلقت في يوليو من العام الماضي، لتشكل أبرزها، في سابقة عربية مهمة، بعثة الاستكشاف «مسبار الأمل».

موقع صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، قال «إن دولة الإمارات العربية المتحدة، أطلقت، كما كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية، مهمات روبوتية إلى الكوكب الأحمر، الصيف الماضي، لتنضم إلى مركبات الفضاء، وحشد من الباحثين، إما في مدار الكوكب أو على سطحه.

وسيكون مسبار الأمل الإماراتي، أول الواصلين، كما ذكر الموقع، أول مستكشف فضائي بالعمق تطلقه دولة عربية ذات برنامج فضائي طموح. وستقوم المهمة بدراسة الغلاف الجوي المريخي، وإرسال معلومات قيّمة للعلماء على الأرض، وذلك بعد وصول المسبار إلى وجهته، في الـ 9 من فبراير المقبل.

وكانت المهمات الفضائية الثلاث، قد أطلقت الصيف الماضي، للاستفادة من الرحلات القصيرة الممكنة خلال الفترة كل عامين، حين تكون الأرض في أقرب نقطة ممكنة من الكوكب الأحمر. ويتوقع أن تصل مهمة «تيانون-1» الصينية في الـ 10 من فبراير المقبل، على أن تليها عربة «بيرسيفيرانس» الأمريكية، التابعة لوكالة «ناسا»، في 18 فبراير.

طباعة Email