وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع لـ«البيان»:

إطلاق 11 مشروعاً صحياً على مستوى الدولة العام الجاري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تعتزم وزارة الصحة ووقاية المجتمع إطلاق 11 مشروعاً على مستوى إمارات الدولة، منها مشاريع مستجدة مثل إنشاء وإنجاز مستشفى في دبا الحصن بالشارقة، ونموذج مستشفى مجتمعي في أم القيوين، واستكمال مشاريع مثل مستشفى جويزع في الشارقة، ونموذج مستشفى مجتمعي في عجمان، إضافة لمشاريع تحت الدراسة الأولية كمشروعي مركز الرعاية الصحية الأولية في السيوح والرحمانية بالشارقة، بالإضافة إلى مشاريع قيد التصميم وهي مركز طب أسنان الشارقة، ومركز الرعاية الصحية الأولية المدينة بالراشدية بعجمان، ومركز الرعاية الصحية بالعوير بدبي، ومبنى الطب الوقائي بالذيد في الشارقة.

صرّح بذلك لـ«البيان» الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

شراكة

وأكد العلماء أن الشراكة الاستراتيجية مع شركة «بيور هيلث» التي تدير مختبرات وزارة الصحة، نتج عنها تطوير المختبرات التابعة للوزارة وتحسين مستوى وجودة الخدمات المخبرية المقدمة فيها للمرضى والمراجعين، وذلك من خلال تجديد وصيانة المختبرات والمرافق التابعة لها وتزويدها بأحدث الأجهزة والأنظمة المخبرية التي تعمل بتقنيات مبتكرة، والتي تواكب المعايير والمتطلبات العالمية ومن ضمنها أنظمة التشغيل الآلي والروبوتي، التي ساهمت في تقليل فترة إنجاز الفحوصات المخبرية بشكل عام وأيضاً تقليل الوقت المتطلب لعمل الفحوصات المخبرية العاجلة وإصدار النتائج الحرجة بشكل خاص.

كما قامت شركة بيورهيلث بتوظيف اختصاصيي وفنيي المختبرات المؤهلين دولياً، مما أدى إلى رفع أداء ومعايير المختبرات لتنافس نظراءها في أوروبا والولايات المتحدة.

وأشار الدكتور العلماء إلى قيام الشركة باستحداث أنظمة مراقبة جودة صارمة مكنتها من تقليل معدلات الخطأ في نتائج الفحوصات المخبرية الصادرة بشكل كبير، وإضافة ما يفوق 600 فحص مخبري جديد إلى قائمة الفحوصات التي يتم تقديمها في المستشفيات والمراكز الصحية الأولية التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع. إضافة لحصول عدد كبير من المختبرات على شهادة الاعتماد العالمي الأيزو 15189 والتي تعزز بدورها من كفاءة وأداء وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى والمراجعين.

جائحة كورونا

وقال: منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، تمكنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من الاستجابة لمتطلبات الفحص المخبري الخاص بالكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» وتوفيره في مرافقها في وقت قياسي، وذلك بالتعاون مع شركة بيورهيلث، التي قامت باتخاذ التدابير اللازمة لإنجاز أكبر عدد ممكن من الفحوصات في وقت قياسي، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في إبراز دور وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الكشف عن الحالات ومكافحة الجائحة.

الفصل

ورداً على سؤال حول مشروع الفصل بين الوزارة ومؤسسة الخدمات الصحية قال العلماء: مشروع الفصل قائم وفي مراحل التنفيذ النهائية، وفيما يتعلق بمبنى الوزارة سيبقى في موقعه الحالي، وسيتم نقل المؤسسة إلى موقع جديد.

الشراكة مع القطاع الخاص

وحول موضوع الشراكة مع القطاع الخاص، قال وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع: استجابة لتوجيهات حكومتنا الرشيدة فإننا نعتبر القطاع الخاص شريكاً أساسياً للقطاع الحكومي، وتتطلع وزارة الصحة ووقاية المجتمع دائماً إلى تحسين الخدمات وتطويرها، وتبحث عن سبل تقديم أفضل الخدمات الصحية بأعلى المعايير العالمية وتخفيض التكاليف والنفقات مع الحفاظ على جودة الخدمات المقدمة، وبناء شراكات فعالة لتعزيز دور القطاع الخاص وتوظيف قدراته لتقديم أفضل الخدمات، وعليه فإننا ندرس دائماً جميع الخيارات التي قد تعود بأعلى منفعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، وفي الوقت الحالي لا توجد هناك شراكات محتملة، وعندما تستدعي متطلبات الصحة العامة لها سوف يتم إبرام تعاقدات مع القطاع الخاص والإعلان عنها بكل شفافية.

الأجندة الوطنية

وفيما يتعلق بمستهدفات الأجندة الوطنية في المجال الصحي، قال الدكتور العلماء: تحرص الوزارة على تحقيق توجهات الدولة ورؤية الإمارات بأن تكون من أفضل دول العالم بحلول عام 2021، وذلك بتحقيق مستهدفاتها في المجال الصحي المحددة ضمن مؤشرات الأجندة الوطنية البالغ عددها 12 مؤشراً، وقد وصلت نسبة إنجاز الأجندة الوطنية في المجال الصحي بنهاية عام 2019 إلى 88%، لافتاً إلى أن الوزارة عملت وبالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين والهيئات الصحية المحلية على إطلاق العديد من المبادرات والبرامج المبتكرة في مجال الرعاية الصحية، واستقطاب الكفاءات واستخدام أحدث التقنيات والابتكارات في المجال الصحي، والتي كان لها الأثر الكبير في تحسين نتائج العديد من مؤشرات الأجندة الوطنية، وتواصل الوزارة من خلال خطتها الاستراتيجية والتشغيلية وبالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في تنفيذ البرامج والمبادرات بما يضمن تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية والوصول إلى ريادة الدولة في المجال الصحي.

مئوية الإمارات

وحول خطط الوزارة المستقبلية ومئوية الإمارات 2071، قال العلماء: تعتمد استراتيجية الوزارة للسنوات الخمس القادمة على التوجهات المستقبلية في المجال الصحي ومئوية الإمارات 2071، حيث تضع الوزارة تحسين جودة حياة سكان دولة الإمارات في صلب عملها ومقدمة أولوياتها، ومن هذا المنطلق ستركز استراتيجية الوزارة على عدة مسارات، أهمها تبني مفاهيم ومبادئ جودة الحياة وتسخير إمكانيات الوزارة وقدراتها ومواردها لترجمتها إلى تطبيقات وممارسات عملية تحقق الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة، كما ستركز الاستراتيجية على الصحة الجسدية للأفراد وتقليل نسب الأمراض المرتبطة بنمط الحياة، وتشجيع الأفراد على تبني نمط حياة نشط وسلوك صحي وتطوير منظومة صحية وقائية يقظة لتطور الأمراض والأوبئة ومراقبتها والتنبؤ بها.

بالإضافة إلى ذلك ستركز استراتيجية الوزارة على الصحة النفسية للأفراد وتقليل نسب الأمراض النفسية وتعزيز وإتاحة الوصول للخدمات النفسية لكافة أفراد المجتمع.

تقنيات

وستواصل الوزارة تركيزها على إتاحة الوصول لكافة الخدمات الصحية، واستقطاب أحدث التقنيات والابتكارات واستخدام التقنيات الناشئة عن الثورة الصناعية الرابعة مثل تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها، وتقديم خدمات صحية مبنية على العلوم الطبية الحديثة مثل علم الجينوم وتكنولوجيا النانو، وتعزيز البحوث الصحية، بالإضافة لتطوير خدمات التطبيب عن بعد وترسيخ الابتكار في مجال استخدام البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء، وتطوير مبدأ أطباء المستقبل وتقديم خدمات صحية وعلاجية مصممة حسب خصائص الأفراد بالإضافة إلى تطوير واستقطاب الكفاءات الطبية التي تلبي احتياجات الدولة في التخصصات الطبية المختلفة.

100 %

قال وكيل وزارة الصحة الدكتور محمد العلماء:إن مختبرات وزارة الصحة ووقاية المجتمع نجحت بنسبة 100 % في برنامج تقييم الجودة الخارجي (EQAP) الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية، مما أعطى مصداقية لدقة الفحوصات المخبرية الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» وفقاً للمعايير الدولية. 100 %

طباعة Email
تعليقات

تعليقات