شعر: أ. د. محمد عبدالرحيم سلطان العلماء

قِلادةُ المجد

قصيدة مرفوعة إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي ، رعاه الله بمناسبة ذكرى تولّي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي

 

يا صانعَ المجدِ في أرضِ الإمـــاراتِ

                  وناثــــرَ الوردِ في رَوضِ المَســرّاتِ

مِنْ إرْثِ جَــدّك أُسقيتَ الهوى عَلَلاَ

                  مَحبّةَ (الوصـــــل) غيداءِ الجميلاتِ

وراشـــــدُ الخيرِ قد أصفاكَ غاليــةً

                  قلادةَ المَجــــــدِ في صَوْنِ الكريماتِ

أعطاك عهداً تصُــــوْنُ الدارَ يا بطلاً

                  تفـــدي دُبيّاً على رغـــم المُلمّــاتِ

تحمي الجميلةَ مِـــنْ ريحٍ تُزعــزعُها

                  ويقطـــعُ السيفُ زَنْدَ العابث العاتي

تصــــونُ شعباً نَماهُ الطِّيبُ يا ولدي

                  وتحفظ العهدَ في الماضيـــــنَ والآتي

أوصيك أوصيك بالأوطانِ يا سندي

                  يا وارثَ العـــزّ مِنْ جَذْرِ الزعاماتِ

أجــدادُك الصِّيدُ كالأقمارِ قد سَطعوا

                  مـــن نَسْلِ مكتومْ خَيّالِ الأصيلاتِ

مَنْ كان للضيفِ مثلَ الغيثِ في كـرمٍ

                  نَحّــــارَ كلّ جـــزورٍ في العصيباتِ

هذي الأمانــةُ قد سلّمتُها رجــــلاً

                  قد كان مِنّي عضيــــداً في الكريهات

يا زاهيَ الوجـــه قد وافيتَها قمـــراً

                  أنــــارَ ليــــــلَ دُبـــيٍّ بالمُضيئاتِ

أضـأتَ للمجدِ في أفيائها سُرُجــــاً

                  تُبدّدُ الليلَ مـــن أجــلِ الصباحاتِ

ماسَتْ دبيُّ على الأيـــــامِ زاهيــــةً

                  زَهْــــوَ الربيعِ على مَحْـلِ الصعيباتِ

يا فارسَ الدار نُهــــــديك الثنا عَبِقاً

                  في يوم عيـــدك يا صقرَ الإمـــاراتِ

خمسون عامـــاً منحـتَ العمرَ أجملَه

                  لأجْـــــلِ رَبْعِــكَ يا رمزَ القياداتِ

أعطيتَ أجمــلَ ما في القلبِ مِنْ أملٍ

                  شِعــراً تضــوّعَ مِسْكاً في الصباباتِ

يا سيّــــدَ الشعر مَنْ للحرفِ يُزْهِرُهُ

                  شعـــرٌ تحــدّر مِـــنْ قيس الرُّقيّاتِ

يا فارسَ الخيـــل مَنْ للخيلِ يُكرمُها

                  ويَمسحُ الوَجْهَ مِــنْ إرهاقِ جولاتِ

خيـــــلٌ تحــدّرَ مثلَ السيلِ في سبَقٍ

                  تزهـو به الوصـــلُ ما بين السباقاتِ

يا ساهـــرَ الجَفْنِ مَنْ للضيــم يرفعُه

                  إذا أصـــاب ضعيفاً في البــــلاءاتِ

مَـــنْ مِثْلُ سيّدِ هـــذي الدار يرقبُها

                  بعيـــنِ صقـــرٍ يُحَـوّمُ في السماواتِ

يبني ويُبـــــدع للأجيــالِ في وطني

                  منائرَ العلـــمِ في قلب الفضـــاءاتِ

قـــد علّم الناسَ أنّ الحــبّ أصدقُهُ

                  حُــبُّ البلادِ لتسمو في العَلِيّـــــاتِ

يا سيّدَ القومِ في بَــــذْلٍ وفي كَــــرَمٍ

                  حيّاك ربي بفــــــوّاحِ التحيـــــاتِ

هــــــذي حروفيَ قد جاءت تهنّئكم

                  في يوم عيــــدك يا بحــــرَ السنيّات

صلى الإلهُ على المبعوث مِنْ مُضــــر

                  بَـــــدْرِ المكارمِ في ليل الدُّجُـــنّاتِ

والآلِ والصحبِ ما سحّــتْ بوابلها

                  غيـــــمُ البشائر في أرض البِشاراتِ

 

طباعة Email