أول إماراتي يحصل على الشهادة

زين اليافعي.. بورد أمريكي في المناعة الطبية

أكد الدكتور زين اليافعي مدير إدارة الصيدلة والطب المساعد في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أن «صحة» هيأت له كل سبل النجاح والتميز، وقدمت له الدعم في مختلف المجالات حتى أصبح أول مواطن إماراتي يحصل على شهادة البورد الأمريكي للمناعة الطبية (ABMLI)، وأن يكون قائداً في تخصصات عدة في القطاع الصحي.

وقال: إن شركة «صحة» أتاحت له الفرصة للتعلم وتطوير مهاراته وزيادة خبراته وقدمت له الدعم لاستكمال دراساته العليا ووفرت له بيئة مثالية للتدريب الإكلينيكي والقيادي، حيث قاد وأشرف على تطوير الخدمات الصحية والصيدلية، والقوى العاملة، وتوحيد المعايير عبر مرافق الرعاية الصحية في «صحة»، وعُين رئيساً لإدارة المختبرات في الشركة خلال الظروف الاستثنائية الناجمة عن جائحة «كوفيد 19»، وساهم في زيادة قدرة الاختبارات في أبوظبي وطوّر عملية اختبار تتسم بالكفاءة والفعالية تشمل التحسين في جمع ونقل ومعالجة عينات «كوفيد 19»، وإعداد تقارير دورية موثّقة عن نتائج الاختبارات.

رؤية

وأضاف الدكتور زين اليافعي أنه بفضل الدعم الذي وفّرته القيادة الرشيدة، والتخطيط الفعّال تمكنت «صحة» من التعامل بنجاح مع الأعداد الكبيرة التي كانت تجري اختبار البي سي آر (PCR)، وكذلك نجاحها في توفير معالجين مختصين للتنفس وتدريب غير المختصين لتوفير التغطية والدعم للفرق الطبية المعالجة للمصابين بـ«كوفيد 19». وأوضح أنه من المهام التي قادها كذلك إيصال الأدوية إلى المنازل للمرضى الذين كانوا يتلقون العلاج في منشآت «صحة»، وذلك حفاظاً على سلامتهم حتى لا يضطروا لمراجعة المستشفيات والعيادات خلال انتشار فيروس «كوفيد 19».

وانضم الدكتور زين اليافعي إلى شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) عام 2005 كونها مؤسسة الرعاية الصحية الرائدة ليس فقط في أبوظبي ولكن أيضاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة فحرص على أن يكون أحد أعضاء فريق هذه المنظومة الصحية المتميزة. وفي عام 2013 انتقل إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية بصفته عالماً إكلينيكياً أول، ورئيساً تقنياً لقسم المناعة والتوافق النسيجي، ونائب رئيس إدارة علم المناعة، وبالإضافة إلى أدواره في مدينة الشيخ خليفة الطبية، أدار الدكتور اليافعي أيضاً مختبر مستشفى الكورنيش، وفي عام 2018 تم تعيينه مديراً لإدارة الصيدلة والطب المساعد.

ودعا الدكتور اليافعي أبناء الإمارات لدراسة التخصصات الطبية، والعمل في القطاع الصحي لأنه من القطاعات المهمة التي تحتاج إليها الدول لتوفير الرعاية الصحية لأفراد المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات