القائد العام لشرطة عجمان لـ«البيان»: 10% معدل انخفاض الجرائم المقلقة في عجمان خلال 2021

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي، القائد العام لشرطة عجمان، عن انخفاض نسبة الجرائم المقلقة في الإمارة خلال 2021 بواقع 10% عن العام السابق له، واختفاء الظواهر الأمنية، مثل سرقة عملاء البنوك والسطو، لافتاً إلى أن استخدام الرقابة بواسطة الكاميرات أسهم في الحد من الظواهر الأمنية السالبة مثل ظاهرة سرقة عملاء البنوك، إضافة إلى أن توزيع دوريات «أمان» على جميع أنحاء الإمارة أسهم في الحد من وقوع الجريمة، مشيداً بجهود العاملين في دوريات الشرطة في تعزيز مسيرة الأمن وسلامة المجتمع وضبط المستهترين بالقانون والأنظمة، مشيراً إلى أنه تم خلال العام الماضي حجز 9544 مركبة لمخالفة الأنظمة المرورية.

وأكد القائد العام لشرطة عجمان أن المؤشرات الإحصائية الأمنية تشير إلى هنالك تحسناً كبيراً في الواقع الجنائي واستمرار فرص التحسين لتطوير مخرجات العمل ولتعزيز مسيرة الأمن والسلامة في ربوع الوطن، لافتاً إلى ارتفاع نسبة الأمان إلى 98.1 %، ونسبة الاستجابة بزمن 2.31 دقيقة، ولفت إلى حصول شرطة عجمان على 118 جائزة عالمية ومحلية في مجال التميز الشرطي والجودة الشاملة، إضافة إلى الحصول على 15 مواصفة عالمية.

إنجازات

وقال قائد عام شرطة عجمان في حوار مع «البيان»، إن العام الماضي شهد إنجاز العديد من المشاريع الأمنية الجديدة التي تأتي في إطار توسعات عمل شرطة عجمان ولمواكبة التطور العمراني والكثافة السكانية في الإمارة، وبلغت تكلفة المشاريع المنجزة 100 مليون درهم، ويجري العمل حالياً على تنفيذ مشاريع جديدة، أبرزها تركيب بوابات ذكية أمنية في مداخل ومخارج مدينة عجمان بتكلفة 40 مليون درهم، مشدداً بأن الشرطة تولي كل اهتمام لمكافحة عصابات ترويج المخدرات ومراقبة مواقع التواصل الاجتماعي عبر الدوريات الإلكترونية، وتم إغلاق 40 موقعاً لترويج المخدرات خلال عامين.

المنظومة الأمنية

أكد اللواء النعيمي، تطور منظومة العمل الأمني في الدولة، بناء على توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وتنفيذ استراتيجية تعزز مسيرة الأمن والأمان في ربوع الوطن في ظل القيادة الرشيدة التي وفرت كل أوجه الدعم لسلامة ورفاهية المجتمع.

وذكر بأن العرض العسكري الذي نظمته وزارة الداخلية في جميع إمارات الدولة احتفالاً بعيد الاتحاد الخمسين يعكس التطور في القوات الأمنية والمعدات والآليات خلال مسيرة الاتحاد المجيدة، كما يحمل رسالة تجسد عمق العلاقة بين الشرطة والمجتمع. كما نجحت القيادة العامة لشرطة عجمان في الدخول لموسوعة غينيس للأرقام القياسية من خلال أكبر عدد أشخاص في فيديو متواصل على الإنترنت يستخدمون جهاز لاسلكي لشكر خط الدفاع الأول والشرطة والمجتمع في مواجهة جائحة «كوفيد 19».

وأفاد القائد العام لشرطة عجمان بأنه تم إنجاز العديد من المشاريع الأمنية الجديدة بهدف تعزيز الخدمات للمجتمع منها المبنى الجديد لمقر إدارة المرور والدوريات بمنطقة الجرف، ومبنى مركز الدعم الاجتماعي والشرطة المجتمعية، ومركز شرطة مصفوت، إضافة إلى مركز الشرطة الشاملة بمنطقة الجرف، وبلغت تكلفة المشاريع المنجزة 100 مليون درهم، كما يجري العمل حالياً على تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة منها نادي الرماية والرياضة بتكلفة 50 مليون درهم، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع في شهر يونيو المقبل، إضافة لقرب الانتهاء من مشروع المبنى الجديد للمنشآت الإصلاحية والعقابية.

الابتكار والإبداع

وأكد القائد العام لشرطة عجمان، على اهتمام الشرطة في تطوير الخدمات المقدمة للجمهور من خلال الابتكار والإبداع، مشيراً إلى اعتماد مختبر الابتكار التابع لشرطة عجمان من قبل المعهد الدولي للابتكار، والحصول على 15 مواصفة عالمية، وبلغ عدد الجوائز التي حصدتها الشرطة 118 جائزة عالمية ومحلية في مجالات الجودة والتميز المؤسسي، إضافة إلى حصول 3 مراكز شرطة شاملة على تصنيف 5 نجوم، وفوز المقدم أحمد النعيمي، مدير إدارة التحريات بجائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز في المجال الإشرافي، ونيل جائزة الاستجابة الدولية لمكافحة «كوفيد 19»، وجائزة وزير الداخلية كأسعد بيئة عمل. وتطرق القائد العام لشرطة عجمان إلى مؤشرات الأجندة الوطنية التي أنجزتها شرطة عجمان، موضحاً بأن مؤشر نسبة الأمان ارتفع إلى 98.1% ومعدل زمن الاستجابة للحالات الطارئة بلغ 2.31 دقيقة بتحسن بلغ 50.9 % خلال عام 2021، كما بلغ معدل وفيات الطرق لكل 100 ألف نسمة 3.22 وفيات.

كما تعمل القيادة العامة لشرطة عجمان على تعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي بإطلاق الروبوتات لخدمة المتعاملين، إضافة إلى التوسع في الخدمات الذكية عبر تطبيق شرطة عجمان الذي يوفر حالياً 75 خدمة ذكية، وتم مؤخراً إطلاق خدمة التنازل عن البلاغ الذكي ومتابعة سير البلاغ، وإطلاق خدمة تخطيط الحوادث الجسيمة الذكية وإطلاق خدمة نتائج السائقين على التطبيق الذكي.

البوابات الذكية

ذكر القائد العام لشرطة عجمان أن مشروع البوابات الأمنية الجديدة يأتي في إطار تطوير مشروع «عجمان دار الأمان» الخاص بالرقابة الأمنية عبر الكاميرات والأنظمة الأمنية الحديثة، موضحاً بأن البوابات الجديدة سوف تسهم في ضبط المخالفين لقوانين السير والمرور وتقوم بعملية نشر التوعية الأمنية وتنبيه السائقين في حالات تغيير الطقس وعدم وضوح الرؤية، إضافة إلى التنبيه بالسرعات المحددة على الطرقات لسلامة الجميع.

وشهدت عجمان خلال العام الماضي وقوع 145 حادثاً مرورياً جسيماً بنسبة زيادة 48% عن عام 2020، بينما بلغ عدد حوادث الدهس 83 حادثاً بنسبة زيادة 73% وأسفرت الحوادث المرورية عن وفاة 14 شخصاً، وبلغ إجمالي عدد مخالفات السير الحضورية 43752 مخالفة، وعدد الرخص المسحوبة 91 رخصة بنسبة انخفاض 42%.

وأسفرت حملات الضبط المروري خلال العام الماضي عن تحرير 6402 مخالفة وحجز 149 دراجة نارية، بينما بلغ عدد الدراجات الكهربائية المحجوزة 382 دراجة، وتسجيل عدد 31 قضية قيادة بدون رخصة سوق، وتحرير عدد 842 مخالفة العبور الخاطئ للمشاة.

الدعم الاجتماعي

أكد اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي، القائد العام لشرطة عجمان، على اهتمام وحرص الشرطة في توسيع الخدمات والمبادرات المجتمعية الرامية إلى استقرار الأسرة وسعادتها، لافتاً بأن مركز الدعم الاجتماعي استقبل خلال العام الماضي عدد 971 حالة وبلغ عدد البلاغات التي تم حلها 932 بلاغاً بنسبة حل 95.8%، وتنظيم عدد 28 محاضرة توعوية في مجالات مختلفة ترمي إلى حماية المجتمع، ولا سيما الشباب وبلغ عدد المستفيدين من البرامج التوعية 2477 شخصاً. كما قامت الشرطة المجتمعية بتنفيذ العديد المبادرات المجتمعية مبادرة نشر التوعية الأمنية، حيث بلغ عدد المستفيدين 10429 شخصاً وتنفيذ مبادرة تعزيز جودة الحياة خلال جائحة «كوفيد 19»، وبلغ عدد المستفيدين 1785 شخصاً، ومبادرة إكرام الراحلين لأسر المتوفين وبلغ عدد الراحلين 459 شخصاً، كما قامت الشرطة المجتمعية بالإبلاغ عن 29 موقعاً للكهرباء مكشوفة تم إغلاقها من أجل حماية أفراد المجتمع، إضافة إلى مبادرة الإبلاغ عن المساكن المهجورة، حيث تم هدم 7 مساكن مهجورة بواسطة دائرة البلدية والتخطيط.

العفو عند المقدرة

نجحت مبادرة «العفو عند المقدرة» التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة عجمان عام 2016 بتحقيق إنجازات في حل الخلافات المالية بين المتخاصمين، وتم حل خلافات مالية بقيمة 53 مليون درهم خلال عام 2021، بهدف تعزيز قيم التسامح بين أفراد المجتمع وحل القضايا ودياً بين المتخاصمين دون تحويلها إلى ساحة القضاء.

طباعة Email