00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رئيس المجموعة التنفيذي لـ «البيان»:

«إينوك» واكبت ازدهار الدولة بالتحول للعالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك»، أن الدولة تسير بثبات نحو مستقبل عماده الاستدامة والتطور والازدهار بفضل رؤية الحكومة الرشيدة التي لا تعرف المستحيل، مشيراً إلى أن الإمارات حققت إنجازات استثنائية خلال خمسة عقود.

وأشار في حوار مع «البيان الاقتصادي» ضمن سلسلة حوارات الخمسين أن مجموعة «إينوك» واكبت مسيرة ازدهار الدولة من خلال التحول من شركة محلية في مجال النفط والغاز إلى مشغل عالمي رائد في مختلف جوانب سلسلة القيمة لقطاع الطاقة، حيث توفر خدماتها لآلاف العملاء في 60 دولة، وتملك أكثر من ثلاثين شركة تابعة لها، متخصصة في مجالات التكرير ومزج زيوت التشحيم والتخزين والطيران والبيع بالتجزئة، كما يبلغ عدد موظفي الشركة أكثر من 11 ألف موظف، 45% منهم مواطنون، وتالياً نص الحوار:

1 ما أبرز العوامل التي ساهمت في مسيرة الازدهار التي تحققها الإمارات منذ التأسيس، وكيف تنظرون إلى مستقبل الدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة؟

لقد حققت الإمارات إنجازات استثنائية خلال خمسة عقود، ورسّخت مكانتها عالمياً على جميع الصعد وشتى المجالات، واليوم نتطلع نحو المستقبل من خلال استضافة الدولة لإكسبو 2020 دبي الذي يرسم ملامح مستقبل الدولة القائم على الاستدامة والتطور والازدهار في ضوء رؤية حكومتنا الرشيدة التي لا تعرف المستحيل وتسير بثقة على خطى آبائنا وأجدادنا لتأمين مستقبل مشرق للأجيال القادمة.

2 ما أبرز النقلات النوعية التي حققتها إينوك منذ انطلاقتها حتى الآن؟

على مدى السنوات الثلاثين الماضية، تطوّرت مجموعة إينوك، شريك الطاقة المتكاملة الرسمي لإكسبو 2020 دبي، من كونها شركة محلية في مجال النفط والغاز، إلى مشغل عالمي رائد في مختلف جوانب سلسلة القيمة لقطاع الطاقة. وتوفر إينوك حالياً خدماتها لآلاف العملاء في 60 دولة وتعمل على نشر المواهب والتكنولوجيا لتنويع عروضها بغية تحقيق التنمية المستدامة.

3 كيف واكبت إينوك منذ تأسيسها عام 1993 مسيرة التنمية في الدولة؟

تعد مجموعة إينوك شركة رائدة ومتكاملة في مجال النفط والغاز وتعمل عبر سلسلة القيمة في قطاع الطاقة. تأسست إينوك في عام 1993، وهي شركة مملوكة بالكامل لحكومة دبي. منذ تأسيس مجموعتنا، قدمنا الكثير من الإسهامات الكبيرة ودعمنا الجهود المتواصلة لدفع عجلة التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة قدماً.

كما تملك إينوك أكثر من ثلاثين شركة تابعة لها، متخصصة في مجالات التكرير ومزج زيوت التشحيم والتخزين والطيران والبيع بالتجزئة. ويبلغ عدد موظفي إينوك أكثر من 11 ألف موظف، 45% منهم مواطنون إماراتيون، يعملون لخدمة العملاء في أكثر من ستين سوقاً. كما توفر إينوك خدمة عملاء عالمية المستوى، وأحدث الابتكارات والتقنيات، وأفضل الممارسات، وذلك بهدف تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في دولة الإمارات.

وتدعم إينوك أهداف رؤية الإمارات ورؤية حكومتنا الرشيدة، بالإضافة إلى استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، والتي تهدف لإنتاج 75 في المائة من احتياجات دبي من الطاقة من مصادر نظيفة بحلول عام 2050.

ونتيجة تنفيذ سلسلة من المبادرات الرامية إلى الارتقاء بإدارة الطاقة والموارد؛ أعلنا أخيراً عن تحقيق وفورات باستهلاك الطاقة يقدر حجمها بنحو 97 مليون كيلو واط ساعي منذ عام 2014، ما يعادل الطاقة اللازمة لتشغيل 8600 منزل سنوياً.

كما حققت إينوك وفورات بقيمة 6.1 ملايين درهم من مشاريع إدارة الطاقة والموارد التي نفّذتها في عام 2021؛ لتسجّل بذلك وفورات تراكمية قدرها 108 ملايين درهم عبر التدابير المبتكرة لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة في جميع أقسامها على مدار الأعوام الخمسة الماضية، ويأتي هذا الإنجاز تأكيداً على التقدّم الملموس الذي حققته المجموعة في تطبيق استراتيجيات إدارة الطاقة والموارد على امتداد عملياتها عبر تبني أفضل ممارسات الاستدامة.

أولويات رئيسية

وقد وضعنا ثلاث أولويات رئيسية لتقود أعمالنا خلال الفترة المقبلة:

● تركيز الجهود والاستثمارات في الدولة عبر جميع قطاعات الأعمال لتنفيذ الخطط بكفاءة. إذ تمتلك مجموعة إينوك العديد من خطط التوسع، وستشهد السنوات المقبلة نمواً مستمراً من خلال مجموعة أعمال متنوعة مثل المصفاة وشبكة محطات الخدمة وسعة منشآت التخزين؛ وزيادة حصتها في السوق من وقود الديزل ووقود الطائرات وغاز البترول المسال والمنتجات الأخرى؛ وضمان الربحية العالية نظراً لموقعها المتميز في السوق المحلية.

● التوسّع الدولي المتكامل مع تطوير القدرات للتنافس في مشروعات متنوعة ضمن مختلف القطاعات. وتهدف الخطة المكونة من ثلاث نقاط إلى: تطوير واحد أو اثنين من مشاريع سلسلة القيمة المتكاملة لتعزيز وبناء القدرات للنمو المستقبلي؛ والبدء بتنفيذ الاستثمارات المتكاملة بدلاً من الاستثمارات في القطاع الواحد بهدف الاستفادة مما تقدمه سلسلة القيمة عبر قطاعات الأعمال المتنوعة.

● تعزيز تكامل سلسلة القيمة في قطاع الطاقة من خلال تضافر الجهود في كل مراحل الإنتاج بدءاً من التنقيب والإنتاج إلى عمليات نقل وتخزين المنتجات وتسويقها وتوزيعها. أما فيما يتعلق بقطاع التنقيب والإنتاج؛ فتتمحور الأولوية الرئيسية حول تحقيق التضافر بين هذا القطاع وقطاع تسويق وتوزيع منتجات المجموعة، وفي وقت لاحق ستعمل المجموعة على النظر في فرص نمو قطاع التنقيب والإنتاج . وبعد عام 2021، ستستمر استراتيجية النمو التي تنتهجها المجموعة في تعزيز مكانتها في دبي؛ وتوسعها عالمياً؛ وتعزيز نطاق محفظة أعمالها في قطاع التنقيب والإنتاج.

تلبية الاحتياجات

4 كيف تساهم مجموعة إينوك في تطوير قطاع الطاقة؟

لطالما كانت شركة «غاز الإمارات» المملوكة بالكامل لمجموعة إينوك رائدة في قطاع غاز النفط المسال في دولة الإمارات، فقد كانت ثمرة رؤية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراه، الهادفة إلى توفير الطاقة النظيفة والآمنة إلى شعب دولة الإمارات. وباشرت الشركة تعبئة وتوزيع الغاز المسال في عام 1974 انطلاقاً من أول مصنع للتعبئة تم إنشاؤه على شاطئ الخور، قبل الانتقال إلى منشآت التخزين المتطورة في جبل علي عام 1981 بهدف تلبية الاحتياجات المتنامية لسكان دبي، والدولة بشكل عام، وباشرت بتزويد غاز النفط المسال والبروبين إلى العديد من الصناعات والفنادق في دبي والإمارات الشمالية.

كما أسست «غاز الإمارات» أول منشأة صديقة للبيئة لإنتاج الأيروسول، وساهمت بدور كبير في نمو هذا القطاع في الدولة، ولديها اليوم أكثر من 25 منشأة صناعية تعمل على إنتاج ملطفات الجو وبخاخات العطور ومواد التغليف باستخدام الأيروسول، وتصديرها إلى العالم من دبي. كما أطلقت الشركة العديد من المنتجات المبتكرة مثل غاز قطع المعادن، وغاز R 290، الأمر الذي شكل رافداً لجهود الاستدامة من خلال عدم استخدام مواد مستنفدة لطبقة الأوزون.

وكانت «غاز الإمارات» أول شركة في المنطقة تقدّم أسطوانات الغاز المركبة لتوفر للعملاء خيارات أكثر أماناً عبر تزويد هذه الأسطوانات بخصائص مضادة للانفجار. وتتمتع الشركة بأكبر حصة سوقية.

تأهيل الكوادر الوطنية

5 كيف تعمل إينوك على تأهيل كوادر المستقبل من جيل الشباب؟

تمتلك مجموعة إينوك كادراً بشرياً يضم أكثر من 11 ألف موظف ضمن 30 شركة تابعة تدير أعمالها في مناطق متعددة على امتداد سلسلة القيمة في القطاع. ويعدّ تطوير رأس المال البشري أساس نجاح المجموعة، ويشكل عنصراً جوهرياً في خططنا الإدارية واستراتيجيات تحسين الأداء.

وتتوفر الفرص الوظيفية في المرتبة الأولى لمواطني دولة الإمارات ضمن مختلف قطاعات الأعمال، وتضع المجموعة في مقدمة أولوياتها التنمية الوطنية والتوطين من خلال استراتيجيات وأهداف واضحة للتوطين.

أطلقت مجموعة إينوك خلال الأعوام السابقة عدداً من المبادرات البنّاءة للارتقاء بقدرات الشباب الوطني بما فيها «برنامج تطوير الخريجين»، وذلك بهدف مساعدة مواطني الدولة من الشباب خلال الفترة الانتقالية من الجامعة إلى العمل والمساهمة في دعم استراتيجية المجموعة لتطوير المواهب والكفاءات. كما توفّر مجموعة إينوك برنامجاً للتدريب التقني بالشراكة مع كليات التقنية العليا، إضافة إلى الرعاية الأكاديمية والتدريب الداخلي وغيرها من سبل التدريب الأخرى للإماراتيين.

وبلغت نسبة توطين الوظائف في الإدارة التنفيذية للمجموعة 100%، بينما وصلت نسبة التوطين في الإدارة العليا إلى 72%، في حين سجّلت المجموعة نسبة قدرها 45% على صعيد التوطين الإجمالي، وتطمح إلى الوصول إلى نسبة 50% بحلول عام 2023.

خطط منسجمة

6 ما أبرز خطط الشركة للتوسع في محطات الوقود في الدولة خلال الفترة المقبلة وما حجم محفظة المحطات التابعة للشركة حالياً؟

نحرص على أن تكون خططنا منسجمة في المضمون والأهداف مع التطلعات التنموية لدولة الإمارات، ونعمل بشكل مستمر للارتقاء بالبنى التحتية لقطاعات أعمالنا، بما يشمل القطاع النفطي والوقود وتجارة التجزئة وذلك بما يتماشى مع الخمسين عاماً المقبلة.

تمتلك المجموعة اليوم في محفظتها 158 محطة خدمة في دولة الإمارات، 10 منها في إمارة الشارقة، وتسعى بالتعاون مع حكومة الشارقة للوصول إلى 25 محطة في الإمارة بحلول 2024، وهو الأمر الذي يندرج في إطار خططنا للتوسع بهدف تلبية احتياجات الطاقة في الدولة بالتوازي مع الجهود المستمرة التي تبذلها حكومة الشارقة لتطوير البنى التحتية في الإمارة وتعزيز اقتصادها.

توسع الأسواق

7 ما أهم الأسواق الخارجية، إقليمياً أو عالمياً، التي تتواجد فيها الشركة حالياً، وتلك التي تستهدف الدخول إليها مستقبلاً، وفي أي من القطاعات والخدمات؟

وقّعت «إينوك مصر»، مشروعنا المشترك مع مجموعة «بروسيرف ايجيبت» مذكرة تفاهم مع عدد من شركات تصنيع زيوت التشحيم المحلية، وذلك لتقييم عمليات مزج وتصنيع زيوت إينوك في مصر. وتعتبر السوق المصرية من أكبر الأسواق من حيث استهلاك مواد التشحيم في القارة الأفريقية.

وتعتزم «إينوك مصر» زيادة جهودها لتحقيق التوسّع في عملياتها، حيث تعمل الشركة على توسيع نشاطها من خلال شبكة تضم 40 موزعاً محلياً، والتركيز على توفير زيوت التشحيم بروتيك (Protec) وفولكان (Vulcan) في السوق المصري، إضافة إلى طرح مجموعة كبيرة من المنتجات متعددة الأغراض لتلبية احتياجات المركبات من البترول وزيوت محركات المركبات وزيوت محركات الديزل الثقيلة.

وكنا قد وقّعنا اتفاقية مع «الهيئة المصرية العامة للبترول» لتزويد وقود الطائرات إلى جميع المطارات الرئيسية في مصر، مما يساهم في توفير المزيد من فرص الاستثمار الأجنبي المباشر في السوق المصرية. وأثمرت هذه الشراكة عن استحواذنا على حصة في نظام ضخ وقود الطائرات في المبنى رقم 2 بمطار القاهرة الدولي.

وعلى الصعيد العالمي، وقعنا اتفاقية مع «إديميتسو» اليابانية لتزويد وتوزيع منتجات زيوت التشحيم في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة. وبموجب الاتفاقية، تنتج إينوك زيوت التشحيم لصالح «إديميتسو» وعملائها، بما في ذلك مصنعو المعدات الأصلية الخاصة بعلامة «تويوتا»، بالإضافة إلى إدارة عمليات تزويد وتوزيع منتجات الزيوت.

«إينوك» للطيران

8 كم يبلغ حجم محفظة إينوك للطيران، وما أبرز تطورات خطوط إمداد الوقود لمطاري دبي الدولي ومطار آل مكتوم؟

احتفلنا أخيراً بمرور 25 عاماً على إطلاق عملياتنا في قطاع الطيران، وتتولى إينوك على المستوى المحلي مسؤولية تزويد وقود الطائرات في مطارات دبي، بما يشمل «مطار دبي الدولي» و«مطار آل مكتوم الدولي»، بالإضافة إلى «مطار الفجيرة الدولي». كما نعمل أيضاً على توفير وقود JP8 للطائرات العسكرية في قاعدة المنهاد الجوية.

وتغطي شبكة الإمداد الرائدة في إينوك للطيران مجموعة متنوعة من العملاء في أكثر من 200 مطار في 21 دولة. أما محلياً فنحن نوفر أكثر من 37% من احتياجات وقود الطائرات في مطار دبي الدولي عبر خطي أنابيب يربطان بين منشآت التخزين في جبل علي والمطار.

 

طباعة Email