دولة اللا مستحيل

الإمارات.. حاضنة العالم

تعدّ الإمارات من الدول القليلة في العالم، التي نجحت في التعامل مع تفشي جائحة «كورونا»، وتعاملت مع الوضع بشكل مثالي، ما جعلها بيئة آمنة لإقامة مختلف الفعاليات الرياضية، وسط إجراءات وشروط صحية نالت إعجاب وتقدير الاتحادات الرياضية الدولية، وبفضل هذه البيئة الصحية الآمنة، اختارتها العديد من الأندية والمنتخبات، مقراً لإقامة معسكراتها ومبارياتها الودية، كما استضافت عدداً من البطولات الدولية الكبرى في التنس والدراجات الهوائية والجوجيتسو، وبطولة الرجل الحديدي، وآخرها كأس دبي العالمي للخيول، لتؤكد الإمارات أنها «دولة اللا مستحيل»، وأنها قادرة على احتضان العالم في ظروف صحية آمنة، ونجحت الدولة في خطف الأنظار، بالتنظيم الرائع لطواف الإمارات السباق العالمي الوحيد في الشرق الأوسط، الذي افتتح أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية لعام 2021، ومن خلاله برهنت الإمارات على قدراتها الاستثنائية ، وتعاملها المثالي في إدارة الأزمات، وحرصها الكبير على دعم عدم توقف الحياة الرياضية، في ظل الدعم اللا محدود من القيادة الرشيدة للرياضة، ودورها الكبير في تحقيق التقارب بين الشعوب في الإمارات، موطن السلام والتسامح واللا مستحيل.

وشهد الطواف الذي أقيم بين 21 و27 فبراير الماضي، مشاركة 140 دراجاً من 20 فريقاً عالمياً، وبأعلى معايير التدابير الاحترازية، كما دشن التنس موسمه العالمي من الإمارات، وعلى مدار الأشهر الماضية، استضافت الدولة العديد من الأنشطة والفعاليات الرياضية المجتمعية والدولية، من بينها تحدي دبي للياقة، الذي شهد ،مشاركة 1.5 مليون شخص، عبر أكثر من 200 فعالية افتراضية، و2000 حصة في 150 موقعاً، باتباع إجراءات التباعد الاجتماعي. ومنذ بداية العام 2021، وخلال أقل من 100 يوم استضافت دبي معسكرات تدريبية ومباريات ودية لأكثر من 50 منتخباً في العديد من الرياضات وفي مقدمتها السباحة والسباحة الإيقاعية والخماسي الحديث والدراجات الهوائية والتنس وكرة القدم والريشة الطائرة والكريكت والرجبي والغولف، وكان من بين الحضور خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الحالي منتخبات عالمية مرموقة من بينها المنتخب المجري للسباحة الإيقاعية والمنتخب التشيكي للخماسي الحديث، ومنتخبات عربية وآسيوية لكرة القدم استعدت لتصفياتالمونديال وأندية آسيوية وأوروبية من بينها ليغا وارشو البولندي، إلى جانب لاعبي التنس والبادل تنس الذين يعسكرون بشكل مستمر في دبي.

بيئة آمنة

وأكد سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، أن الإمارات وفرت بيئة رياضية آمنة للعالم، وكانت الوجهة المفضلة للرياضيين من مختلف الجنسيات، وأثبتت من خلال تعاملها المثالي مع الجائحة، أنها دولة اللا مستحيل، حيث باتت مركزاً رئيساً لاستضافة العديد من الفعاليات الرياضية،مشيراً إلى أن الإمارات حصلت على ثقة الاتحادات الرياضية الدولية، لعقد جمعياتها العمومية، أو استضافة البطولات التي تعذّر إقامتها في أماكن أخرى حول العالم، ما يدل على نجاح خطتها في التصدي للجائحة، وقال: تواصل الدولة رسالتها في دعم جهود العالم في مواجهة الجائحة، واحتضان العديد من الفعاليات الكبيرة في مختلف المجالات، بما في ذلك الرياضية، ونجحت في انتزاع العلامة الكاملة في التنظيم، لأنها دولة اللا مستحيل.

موقع جاذب

وأوضح حارب أن الإمارات عززت موقعها وجهة عالمية مفضلة للاتحادات الدولية والأندية والمنتخبات، لإقامة بطولاتها ومعسكراتها، لما توفره من بيئة صحية آمنة للجميع، وقال: نجحت الإمارات في إعادة الحياة إلى طبيعتها، وأقيمت العديد من الفعاليات منذ استئناف النشاط الرياضي في مختلف الألعاب، وأظهرت للعالم قدرتها على التعامل الجيد مع الجائحة.

وتابع: شهدت الفترة الماضية، إقامة العديد من الفعاليات، وسط مشاركة واسعة من مختلف الجنسيات، واحترام للبروتوكول الصحي، مثل بطولة الرجل الحديدي، بمشاركة أكثر من 1000 لاعب ولاعبة، من 87 دولة وسباق ألتراماراثون في المرموم، بمشاركة 44 جنسية.

وأكد حارب أن نجاح الإمارات في استضافة البطولات الكبرى، تحقق بفضل حركة الطيران المستمرة من وإلى مختلف الوجهات حول العالم، وبفضل دعم القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن البروتوكول الصحي في طواف الإمارات، مثال يحتذى به عالمياً.

 

صلاح تهلك: نحظى بثقة العالم

 

 

أكد صلاح تهلك مدير بطولات سوق دبي الحرة للتنس، أن الإمارات أثبتت مرة أخرى، أنها دولة اللا مستحيل، من خلال نجاحها في استضافة أقوى بطولات تنس المحترفين، مشيراً إلى أن موسم التنس العالمي، انطلق من الإمارات، وتحديداً باستضافة بطولة «أبوظبي المفتوحة لتنس السيدات»، ، قبل أن تفتح دبي ذراعيها لاستضافة تصفيات بطولة أستراليا المفتوحة لأول مرة في التاريخ، ثم جاء الموعد مع بطولة سوق دبي الحرة للتنس.

إشادةوأوضح تهلك، أن الإمارات تحظى بثقة العالم، وأنها نالت الإشادة من رابطة تنس اللاعبات المحترفات، ورابطة تنس المحترفين، والاتحاد الدولي، على جهودها لإنجاح انطلاقة الموسم مع الالتزام بتطبيق البروتوكول الصحي بدرجة عالية، ودون إرباك المنافسات، وقال: قمنا بتطبيق نظام الفقاعة الطبية، وساعدنا امتلاك تنس دبي أفضل البنى اللوجستية على العالم، وكون الفندق مجاوراً لملاعب سوق دبي الحرة.

معايير

وأضاف: حرصت اللجنة المنظمة على توفير أعلى معايير الصحة والسلامة للمشاركين مع الالتزام الصارم بتطبيق التدابير الصحية.

واكد تهلك أن ريادة الدولة في تطبيق أعلى المعايير، والكفاءة التي أبدتها الجهات الحكومية كافة، والقطاع الصحي بشكل خاص، في التعامل الناجح مع جائحة «كورونا»، من العوامل الأساسية وراء استقطاب كبار نجوم العالم، لبطولة سوق دبي الحرة للتنس، وقال: مشاركة أبرز نجوم ونجمات الكرة الصفراء، يعكس حجم ثقتهم بالإجراءات الصحية في الإمارات، وببطولة سوق دبي الحرة.

 

ديفيد لابارتيان : صنعتم معجزة

أكد ديفيد لابارتيان رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، أن الإمارات صنعت معجزة، بعد أن تحولت إلى أبرز المنافسين على المراكز الأولى في أكبر الطوافات والسباقات العالمية للدراجات الهوائية، بفضل فريق الإمارات للمحترفين، في الوقت الذي كان فيه هذا الأمر غير ممكن في السنوات القليلة الماضية، نظراً لسيطرة الفرق المحترفة أصحاب الخبرة على هذه السباقات، وهو ما يؤكد أنه في الإمارات لا يوجد شيء مستحيل، وأعرب لابارتيان عن إعجابه بتطور رياضة الدراجات الهوائية في الإمارات، وتزايد عدد الممارسين، والمضامير الخاصة باللعبة في مناطق عدة، مشيراً إلى أن الدعم الذي تحظى به اللعبة من القيادة الرشيدة في الدولة، سيعزز مكاسبها في الفترة المقبلة. وأكد رديفيد لابارتيان أن تربع فريق الإمارات للمحترفين على عرش طواف فرنسا الدولي يعكس اهتمام الإمارات بهذه الرياضة، وحجم الأهداف التي رسمتها، ما يؤكد أن الاستثمار في هذه الرياضة، كان قراراً صائباً، وقال: تجربة الإمارات في دعم رياضة الدراجات رائدة، ومثال يحتذى به في العالم، وأصبحت ممارسة هذه الرياضة، ثقافة في الإمارات، وهذا أمر رائع، ويوجد العديد من السباقات التي تقام على مدار العالم داخل الدولة، مثل طواف الإمارات، أحد أهم طوافات الاتحاد الدولي. وأضاف: أمر رائع أن تتحول ممارسة ركوب الدراجة الهوائية من نشاط يومي إلى نشاط احترافي، وتتحول الإمارات إلى مقر لأكبر الفرق المحترفة العالمية، وهو فريق الإمارات،وأرفع القبعة للإمارات على تنظيم النسخة الثالثة، وضمن بيئة آمنة.

وأعرب ديفيد لابارتيان، عن انبهاره بتنظيم مجلس دبي الرياضي لأكثر من 400 فعالية رياضية في جميع الرياضات سنوياً.

طباعة Email