قيم الإمارات .. مَلَكة المرونة

يتسم أداء حكومة الإمارات منذ تأسيس دولة الاتحاد بالمرونة. وتحولت هذه الميزة العصرية في الأداء إلى قيمة متأصلة في الثقافة الإماراتية، وواحدة من عناصر التنافسية التي تدعم حضور الدولة في مسار حركة الاقتصاد العالمي، وفي قدرة مدنها على استقطاب الاستثمار وكبريات الشركات، وكذلك تعزيز الجاذبية السياحية.

والحقيقة أن المرونة التي يتصف بها الأداء الحكومي يتميز ويتفوق بحكم شموليته، فمن المرونة الاجتماعية التي تمت ترجمتها بتبني تقاليد التسامح والتعايش ونبذ الكراهية والعنصرية، إلى التعامل المرن مع الظروف الطارئة والأزمات المفاجئة التي يشهدها العالم.واللافت هنا، أن المرونة بوصفها قيمة مضافة تتسم بها الدولة في مجالات حيوية تحافظ على وجودها وتتعزز يوماً بعد يوم. ما يشجع فئات متعددة، وشرائح متنوعة، للقدوم إلى الإمارات بأغراض مختلفة، بدءاً من الإقامة في بلد عصري متسامح، إلى الاستثمار وبناء الأعمال، مروراً بالدراسة والطبابة وقضاء الإجازات الخاصة، أو الحصول على تجربة ترفيه مبتكرة.

وغني عن القول إن المرونة، ليست تلك الكلمة المفردة السهلة، التي يمكن أن يقابلها المرء في أي بلد آخر. إنها منظومة وحِزم من التسهيلات المتجددة، والإجراءات المصممة خصيصاً، التي تواكب كل ظرف، وتتغلب على كل صعوبة ناشئة، وتزيل كل عائق ينشأ عن الظروف الطارئة التي يمر بها العالم، وتؤثر في أصقاع الدنيا كافة.

وبرزت هذه القيمة، قيمة المرونة، في تعامل الدولة مع الجائحة، لجهة الإجراءات الاحترازية، التي وضعت الإنسان في رأس قائمة الأولويات، وتحوطت للاقتصاد ومصالح شركاء العمل والتجارة، فتوالت حزم التسهيلات إلى جانب القواعد والإجراءات، والاهتمام بالفحوصات وإتاحة اللقاحات.

ويبقى القول إن قيمة المرونة في الإمارات أنها ليست سلوكاً طارئاً. إنها نهج يبدو جلياً في كل منحى من مناحى الحياة، قاعدته الأساسية تجنب التفريط، والابتعاد عن الإفراط. إنها القيمة التي تجعل أهل البلاد والمقيمين فيها يعيشون في انسجام، وتجعل القطاع الخاص يعمل في اتساق إلى جانب القطاع الحكومي.

وهي كذلك تتبدى في المواءمة الحكيمة بين الإرث العريق وتصاريف الحياة العصرية. وفي الاحتفاء بالماضي والحفاوة بالحاضر والمستقبل. وفي مهارة الجمع بين العلم والثقافة والاقتصاد، في منظومة واحدة، تخدم أركانها بعضها بعضاً دون تزاحم يضر بهذا الجانب، ولا تراخ يؤدي إلى تغوّل جانب على جانب.

إن رسالة الإمارات التي يعبّر عنها الانحياز إلى القوة الناعمة، تتمثل في تقاليد وأنظمة وتشريعات تعلي من قيمة التعاون، وتجتهد في البحث عن المشتركات والمصالح المتبادلة، أساساً للعلاقات، بعيداً عن التنازع والتناحر.

إن المرونة في نهج الإمارات قيمة وموهبة وثقافة وسلوك راسخ.

 

طباعة Email