المنشآت الرياضية الإماراتية .. 50 عاماً من التميز

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

حينما تأسس اتحاد الإمارات في 1971، أولى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، الرياضة والرياضيين اهتماماً كبيراً، وحظي القطاع الرياضي بالاهتمام والدعم الكامل للنهوض بالشباب، وتوفير كل ما من شأنه تحقيق الإنجازات في المحافل الرياضية المحلية والإقليمية والقارية والدولية، والتوجيه بتوفير بنية تحتية ومرافق رياضية تسهم في نهضة وتنمية رياضية لا مثيل لها.

الأفضل عالمياَ

وشهدت المنشآت الرياضية والبنية التحتية في الإمارات منذ تأسيس الاتحاد وعلى مدار 50 عاماً، إنشاء العديد من المرافق الرياضية الحديثة، وباتت الدولة تتمتع ببيئة رياضية صحية، وتضم الكثير من المنشآت الرياضية المتميزة لممارسة كل أنواع الرياضات المختلفة، تعد ضمن الأفضل عالمياً من ملاعب كرة قدم على أحدث الطرز العالمية، ومجمعات رياضية متكاملة، وملاعب كرة سلة وكريكيت ومضامير سباقات الخيول وحلبات سباقات السيارات، وغيرها الكثير من المرافق التي تطورت خلال أربعة عقود، لتصل إلى ما وصلت إليه حالياً من قوة في البنية التحتية، استطاعت من خلالها الدولة استضافة كبرى الأحداث الرياضية العالمية، وكان آخرها نهائيات كأس آسيا لكرة القدم «الإمارات 2019»، والذي كان الحدث الآسيوي الأبرز وأيضاً دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي جمعت العالم تحت مظلة الإمارات وطن التسامح والسلام.

مدينة زايد

تعد مدينة زايد الرياضية صرحاً رياضياً عملاقاً وشامخاً، يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى، الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو الملعب الذي كان شاهداً خلال تاريخه الطويل، الذي اقترب من 4 عقود، على منافسات أبرز البطولات العالمية، إلى جانب احتضانه أكبر الفعاليات الترفيهية والاحتفالات الوطنية في دولة الإمارات.وتجسد مدينة زايد الرياضية، بداية عصر النهضة الكروية في دولة الإمارات، حيث أصبح ملعبها عند افتتاحه أحد أكبر ملاعب كرة القدم في المنطقة، والملعب الأكبر على الإطلاق في الدولة، وهي مدينة رياضية متكاملة من المرافق.

افتتاح رسمي

وتزامن الافتتاح الرسمي لمدينة زايد الرياضية مع إقامة كأس الخليج السادسة في الدولة لأول مرة عام 1982، وتضم الملعب الرئيس الذي يتسع لـ43 ألف متفرج، وتبلغ المساحة الكلية للمدينة 12 مليون قدم، وتضم صالة للتزلج على الجليد تبلغ مساحتها 6 آلاف متر، فيما تبلغ مساحة حلقة التزلج 800 متر، كما تم إنشاء مجمع ملاعب لكرة التنس، يشمل ملعباً رئيسياً يتسع لحوالي 5000 متفرج‪.‬ ‬‬‬‬‬‬ واستضافت مدينة زايد الرياضية كبرى البطولات، بداية من كأس آسيا عام 1985، وبطولة آسيا للشباب عام 1986، وكأس الخليج العربي 1994 و2007، ونهائيات كأس آسيا 1996 و2019، وكأس العالم للشباب 2003، وكأس العالم للأندية عامي 2009 و2010 و2017 و2018.

اتحاد الكرة

تم تشييد مبنى لاتحاد الكرة في الخوانيج بدبي، وضم العديد من المنشآت المتطورة التي تعتبر إضافة متميزة، يمكن من خلالها مزاولة العديد من الأنشطة المختلفة التي ينظمها اتحاد الكرة، مثل منافسات الكرة لمنتخبات المراحل السنية، سواء التي تقام على ملاعب عشبية أو ترتان، ومباريات الكرة الشاطئية، ومباريات الكرة النسائية، حتى منافسات كرة الصالات والألعاب التي تقام في ملاعب مغطاة، أقام لها صالة مغطاة حديثة، معدة لاستقبال المباريات الرسمية، ما جعل اتحاد الكرة يعتلي الصدارة العربية، وربما الآسيوية، في مجمع الملاعب المتطورة والحديثة الموجودة في مقره الرئيس في دبي.

استاد محمد بن زايد

يتألق ملعب محمد بن زايد في أبوظبي معلماً معمارياً مميزاً واستثنائياً ومتفرداً في الإمارات والمنطقة بأسرها، وذلك بسبب تصميمه الفريد وطوابقه المتعددة المكيفة بشكل كامل والمجهزة بأحدث الوسائل، بالإضافة إلى التصميم الذكي لمدرجات المشجعين، والذي يضمن لهم مشاهدة المباريات من أقرب زاوية رؤية ممكنة. جرى افتتاح الملعب عام 1980 تحت مسمى ملعب الجزيرة، وتم تجديده خلال عامي 2006 و2009، وحمل اسم ملعب محمد بن زايد، وتبلغ سعته الاستيعابية الآن 42 ألف مقعد.

استاد هزاع بن زايد

يعتبر استاد هزاع بن زايد الذي افتتح عام 2014، والمقام على مساحة 45 ألف قدم مربع، واحداً من أكثر المشاريع الرياضية تطوراً بمنطقة الشرق الأوسط، حيث يشمل 25 ألف مقعد موزعة على 7 مستويات، منها 3000 مقعد مميز، ليصبح واحداً من أكبر الملاعب الدولية التي تحتوي على نسبة مقاعد عالية للدرجة المتميزة، ويُصنف كأحد أكثر الملاعب تطوراً في المنطقة، ومع غياب الحواجز الحديدية، أصبحت تجربة حضور المباريات مشابهة للملاعب العالمية، وحصل على جائزة أفضل ملعب في العالم لعام 2014 من بين 31 استاداً على مستوى العالم.

مجمع حمدان

احتفى مجمع حمدان الرياضي مؤخراً بمرور 10 سنوات على افتتاحه يوم 10 أكتوبر 2010، ببطولة العالم العاشرة للسباحة «دبي 2010»، لتتوالى بعدها استضافة البطولات المحلية والدولية الأخرى.استضاف المجمّع خلال 10 سنوات الكثير من الفعالية الدولية والمحلية المختلفة، حيث تم تنظيم 92 فعالية دولية و232 حدثاً محلياً و18 فعالية غير رياضية، ووصل عدد البطولات المائية الدولية التي نظمت في المجمع إلى 58 فعالية، وبلغت نسبة الزيادة في عدد الفعاليات خلال السنوات الخمس الأخيرة 41%، فيما شهد عام 2019 وحده استضافة 65 فعالية 13 منها دولية و52 محلية، كما يحتوي على ثلاثة مسابح رئيسية، ونال المجمع 3 شهادات آيزو في نظام الإدارة المتكامل.

استاد آل مكتوم

أعيد افتتاح استاد آل مكتوم في عام 2019، بحلة عالمية غاية في الروعة، وجرى افتتاحه رسمياً في المباراة التي جمعت بين فريقي النصر وآرسنال الإنجليزي، وبلغت تكلفة تطوير استاد آل مكتوم أكثر من 200 مليون درهم، وجاءت عملية إعادة تصميم الملعب بحلته الجديدة تزامناً مع الذكرى الـ40 لتدشين استاد آل مكتوم لأول مرة في 1978، وتحول الاستاد إلى تحفة معمارية رائعة وصرح رياضي مجهز بأحدث تقنيات الأمن والإضاءة، وجرى بناؤه وفقاً لمواصفات الملاعب الأوروبية.

حلبة ياس

تعتبر حلبة مرسى ياس في أبوظبي، واحدة من أهم حلبات الفورمولا ون، المتقدمة تكنولوجياً في العالم، وموطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط، حيث توالت تطورات حلبة مرسى ياس بعد تدشين أول سباق فورمولاـ 1 في عام 2009، لتقدم مجموعة مذهلة من التجارب المميزة داخل وخارج مسار الحلبة، وتصبح وجهة بارزة للمعالم الرياضية في الدولة وأبوظبي.

تحفة المضامير

تضم مدينة «ميدان» في دبي، أكبر مضمار سباقات خيل في العالم، وجرى افتتاحه في مارس 2010، ويطلق عليه تحفة المضامير العالمية ويحتضن سنوياً منافسات كأس دبي العالمي الذي يعتبر الأغلى من نوعه على مستوى العالم بالنظر للجوائز المالية الضخمة التي يقدمها. ويعتبر الفندق والمضمار أيقونة معمارية متفردة عالمياً، ويعد أكبر مبنى متصل على وجه الأرض بطول يبلغ أكثر من 1.5 ميل، مع مدرجات تتسع لـ82 ألف متفرج، إضافة إلى ميدان سباق يتضمن خطاً مستقيماً بطول 6.1 كيلومترات، وفندق من فئة خمس نجوم يضم 285 جناحاً وغرفة، ومتحفاً للخيول وقاعات للمعارض وملاعب للغولف والتنس وغيرها، ما يجعله مضمار السباق الأكثر تكاملاً عالمياً.

مجمع زايد

يدخل مجمع زايد بالفجيرة ضمن المنشآت الرياضية الحديثة في الدولة، وتم وضع حجر الأساس في أكتوبر 2014، ويتم افتتاحه على مراحل، ويعد موقعه مثالياً لإقامة أكبر الأحداث الرياضية، وتبلغ مساحة الأرض كاملة 178.300 متر مربع، وتتسع المدرجات إلى 2132 متفرجاً، إضافة إلى 244 كرسياً، ويضم المجمع مقصورة كبار الشخصيات والكثير من الصالات والجلسات والمطاعم والغرف المعدة لاستخدامات الضيوف والفرق الرياضية المختلفة.

مدينة دبي الرياضية

تعد مدينة دبي الرياضية أول مدينة رياضية متكاملة من نوعها، وافتتحت عام 2004، وتطورت بصورة تدريجية مع مرور الوقت، وتشغل مساحة 50 مليون قدم مربع، وتضم فنادق ومرافق رياضية متنوعة، بالإضافة لمجلس الكريكيت الدولي وملعب كريكيت أيضاً، وهناك ملاعب رياضية أخرى متاحة للرجبي والهوكي، ويتسع ملعب الكريكيت لـ25 ألف متفرج، فيما يتسع ملعب المدينة الرئيس لـ60 ألف متفرج، وملعب إندور أرينا لـ20 ألفاً، بخلاف ملعب الغولف المجهز بـ18 حفرة.

مضمار دبي للدراجات

صمم مضمار دبي للدراجات الهوائية الذي افتتح في يناير 2013، ويقع في منطقة سيح السلم وشارع القدرة، وفق أعلى المعايير العالمية بالنسبة للأمان والسلامة في المسارات ليشكل إضافة جديدة للمنشآت الرياضية في دبي وملتقى لهواة ومحبي رياضة الدراجات، ويضم المضمار مسارين الأول بطول 49 كلم والثاني بطول 10 كلم، وهو مجهز بالعلامات واللوحات الإرشادية للاستخدام النهاري والليلي وفق أحدث المواصفات العالمية.

طباعة Email