متعاونون مع شرطة دبي بنظام المكافأة ضمن 59 تخصصاً

536 طالباً ينجزون 548 مشروعاً في المجالات الأمنية والتقنية

مبادرة تستثمر في إمكانيات الطلبة لخدمة منظومة العمل الشرطي | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي عن نتائج مبادرة «الطلبة المتعاونين بنظام المكافأة» خلال الأربع سنوات الأخيرة، باستقطابها 536 طالباً وطالبة يمثلون 22 جنسية من 45 مؤسسة تعليمية ضمن 59 تخصصاً دراسياً، أنجزوا ما يزيد على 548 مشروعاً في مختلف المجالات الأمنية والشرطية والتقنية، وفي مجالات التصميم الجرافيكي والتصميم الداخلي، بالإضافة إلى مشاريع في مجالات الدراسات والأبحاث وعلوم البيانات.

وأطلقت إدارة البعثات والاستقطاب بالإدارة العامة للموارد البشرية، مبادرة «الطلبة المتعاونين بنظام المكافأة» في العام 2019، بهدف استقطاب الطلبة الجامعيين من مختلف الجنسيات والمؤسسات التعليمية للعمل في مجموعة من المشاريع الاستراتيجية والتشغيلية، بهدف استثمار إمكانيات الطلبة وتخصصاتهم لخدمة منظومة العمل الشرطي.

استثمار

وأكد اللواء الدكتور صالح عبدالله مراد مدير الإدارة العامة للموارد البشرية، أن هذه النتائج تعكس حرص شرطة دبي ضمن استراتيجيتها على الاستثمار الأمثل للقدرات الشابة، وإعطاء الفرصة للطلبة لتقديم أفكارهم وأبحاثهم وإبداعاتهم المعرفية، وترجمتها على أرض الواقع في مختلف المشاريع الاستراتيجية والتشغيلية التي تنفذها شرطة دبي، مشيراً إلى أن المبادرة جاءت بناءً على توجيهات من معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، الداعم الكبير والدائم للطلبة والشباب. وأضاف اللواء الدكتور صالح عبدالله مراد، أن مبادرة عمل المتعاونين بنظام المكافأة، خلقت نوعاً من التحدي لدى الطلبة لإبراز مواهبهم وقدراتهم وإمكانياتهم في المشاريع والأعمال المكلفين بها مع مختلف الفرق والخبراء والمتخصصين، الأمر الذي يساهم في إحداث تغيير في طبيعة الأفكار والحلول الجديدة والتي تتناسب مع التفكير المستقبلي في مواجهة التحديات بأفكار غير مسبوقة، بما يخدم تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي والمتمثلة في الابتكار وخلق مدينة آمنة ومجتمع سعيد.

استقطاب

بدوره، قال العقيد الدكتور منصور حسن البلوشي، مدير إدارة البعثات والاستقطاب، إن شرطة دبي أعدت برنامجاً متكاملاً واحترافياً ينظم عملية استقطاب الطلبة للعمل بنظام المكافأة، ويضمن استثماراً مستداماً لطاقات الشباب ومواهبهم بما تحققه من توظيف مستمر لإمكانيات الطلبة وتخصصاتهم، لاسيما النوعية منها لخدمة منظومة العمل الشرطي والمساهمة في استشراف المستقبل الأمني.

وأوضح أن الإدارة استقطبت 536 طالباً وطالبة خلال الـ4 سنوات الأخيرة، ساهموا وشاركوا في تنفيذ العديد من المشاريع في مختلف القطاعات بشرطة دبي، وكان عملهم بالتنسيق والتواصل مع أساتذتهم في الكلية والمشرفين العلميين على تخصصاتهم، ما عزز التواصل بين شرطة دبي والمؤسسات التعليمية، وخلق نوعاً من التفاعل والتطبيق الفعلي للمعارف والعلوم النظرية وتنفيذها على أرض الواقع، مضيفاً إن هذا الأمر ساهم في توفير ميزانية مالية لأكثر من النصف، حال استعانت الشرطة بجهات خارجية.

نجاح

من جهتها، قالت شيخة الجناحي، رئيس قسم التخطيط والبرامج بإدارة البعثات والاستقطاب، إن المبادرة حققت نجاحاً كبيراً لأسباب عدة، منها تحديد الاحتياج الفعلي والصحيح بالتنسيق مع الإدارات العامة، ومن ثم عقد اجتماعات مع الكليات والجامعات لاستقطاب الطلبة المتميزين في تحصيلهم العلمي، والذين يملكون شغف الإبداع والابتكار وحب العمل، ومقابلتهم من قبل لجنة تخصصية واختيارهم بناءً على معايير مدروسة ومحددة لضمان الاستفادة الحقيقية، وكذلك الاطلاع على أعمالهم التي أنجزوها خلال دراستهم، ومن ثم يتم توقيع عقد التعاون وتحديد ساعات العمل والمكافآت.

طباعة Email