طلبة يطورون حلاً ذكياً للحد من هدر الطعام

ت + ت - الحجم الطبيعي

طور فريق من طلبة الجامعة الكندية بدبي تخصص علوم الكمبيوتر حلاً ذكياً يهدف إلى تقليل هدر الطعام عن طريق تحويله إلى مصدر للطاقة المتجددة، وذلك من خلال تطوير تقنية تسمى Digi Bin، تهدف إلى دعم المبادرة الوطنية للحد من فقد الغذاء وهدره (نعمة).

وأوضح الدكتور شريف موسى عميد كلية الهندسة بالجامعة الكندية بدبي لـ«البيان»، أن الطلبة قاموا بتطوير تقنية Digi-Bin تحت شعار «حل مخلفات الطعام مع مكافأتك».

وذلك بهدف تحفيز المستهلكين على إعادة تدوير النفايات من خلال مساعدتهم على التوفير في فواتير الكهرباء الخاصة بهم، حيث تعتمد التقنية على جمع المنتجات الغذائية المهملة ونقلها إلى مصنع غاز حيوي لتحويلها إلى وقود، والذي يمكن بعد ذلك إعادة توجيهه إلى شبكة الطاقة، فيما يكافأ المستخدمون بأرصدة يمكن تطبيقها كقسائم توفير على فواتير الكهرباء الخاصة بهم.

وأفاد أن فريقاً مكوناً من 3 طلاب من الجامعة الكندية وهم: ذهب خان وبراتيك ميشرا ودنفر دياس قاموا بتصميم تقنية Digi-Bin لأول مرة في وقت سابق، وذلك استجابة لمسابقة تسمى Future Disruptors، حيث دعت المسابقة الطلاب إلى تشكيل مجموعات صغيرة لتقديم مشاريع مبتكرة تركز على جانب من جوانب أهداف التنمية المستدامة العالمية للأمم المتحدة، ومن ثم قام الطلبة بتطوير التقنية.

أرصدة الكربون

وأشار الدكتور موسى إلى أن الطلبة استلهموا مشروعهم من موضوع قرأوه يشرح كيف أن هدر الطعام يكلف الدولة حوالي 6 مليارات درهم كل عام، فقرروا المساهمة في دعم المبادرة الوطنية للحد من هدر الطعام والاستفادة من المهدور منه عبر إدارة مخلفات الطعام على مستوى الأسرة، وتشجيع المستخدمين على المساهمة في تحقيق الاستدامة من خلال منح «أرصدة الكربون» التي تتيح لهم الحصول على خصومات على فواتير الكهرباء.

طباعة Email