خلال مشاركتهما في أولمبياد العلوم الدولي للناشئين بكولومبيا

الطالبان نوف الحمادي وأيهم بينيتو يفوزان بميداليتين عالميتين

المنتخب الطلابي

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصد بطلا المنتخب الطلابي الإماراتي نوف محمد الحمادي، وأيهم بينيتو ميداليتين برونزيتين خلال مشاركتهما في أولمبياد العلوم الدولي للناشئين 2022، التي أقيمت في العاصمة الكولومبية بوكوتا، خلال الفترة من 1 إلى 12 ديسمبر 2022، بمشاركة 264 طالباً وطالبة من 44 دولة، ويأتي هذا الفوز ليضاف لسلسلة الإنجازات الدولية للمنتخبات الطلابية الإماراتية على الصعيد الدولي، الذي يبلغ عددها 8 منتخبات وتضم 300 طالب وطالبة.

وجاءت مشاركة هذا المنتخب الوطني الذي شارك فيه 4 طلاب من المنتخب الطلابي الإماراتي في أولمبياد العلوم الدولي للناشئين، وفاز منهم اثنان، ضمن برنامج «المناهزات» الذي يهدف لإعداد المنتخبات الإماراتية لتمثيل الدولة في الأولمبيادات العالمية، من خلال دورات تدريبية متقدمة في المجالات العلمية، تقدم للطلبة خلال إجازات نهاية الأسبوع والمخيمات الصيفية، الربيعية والشتوية، إضافة إلى مناهج وزارة التربية والتعليم لإعداد الطلاب للمنافسة الدولية ضمن المنتخبات الإماراتية العلمية، كما تعمل بصورة مقربة من الطالب وولي الأمر بحيث نضمن أن الطلبة المشاركين وخاصة الذين حققوا ميداليات في المسابقات تكون عندهم فرص في الالتحاق بالجامعات العالمية والحصول على منح دراسية.

وتحرص وزارة التربية والتعليم على مشاركة الطلبة الموهوبين في الأولمبيادات العلمية كل سنة من خلال برنامج مناهزات وتضع خطة طويلة الأمد ممثلة في رعاية الموهوبين في المجالات العلمية المتخصصة سواء من الطلبة المواطنين أو غير المواطنين لإلحاقهم ببرامج متخصصة وساعات تدريب طويلة من أجل صقل مهاراتهم في المواد العلمية ويتماشى هذا مع رؤية دولة الإمارات لتأهيل كوادر علمية متخصصة قادرة على دعم ورفع مؤشرات الدولة في مختلف المجالات على المستويين الوطني والعالمي.

 

معايير

وحرصت الوزارة على اختيار هؤلاء الطلبة وفق معايير محددة وضعتها للتأكد من شغفهم لتعلم كل ما هو جديد ومتقدم في المجالات العلمية، وأن يكون لديهم القدرة على التحمل والتركيز، بالإضافة إلى تمتعهم بالحس العالي بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، فضلاً عن تمتعهم بمستوى عال من الذكاء.

وبعد التصفيات التي أجرتها وزارة التربية للطلبة المشاركين في التصفيات هو 7 آلاف طالب وطالبة لـ 8 منتخبات وطنية (الفيزياء والكيمياء والرياضيات والأحياء والبرمجة والعلوم للناشئين والاقتصاد واللغة العربية)، أخضعتهم الوزارة لمعسكرات طلابية إثرائية داعمة للخروج بطلبة مؤهلين لخوض المنافسات، إذ يسعى البرنامج إلى تحقيق رؤية الدولة نحو التنافسية العالمية، وبناء جيل من سفراء للعلوم والتوعية بأهميتها، وتمكين الطلبة على فهم أعمق للمواد العلمية وحقائقها، واكتشاف ورعاية الفائقين في مختلف المجالات العلمية، بالإضافة إلي خلق بيئة تنافسية إيجابية خلال المراحل الدراسية، وإكساب الطلبة مهارة التفكير الناقد.

طباعة Email