أول باحثة إماراتية تحصل على درجة الماجستير في علوم الفضاء والفلك بجامعة الشارقة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

منحت جامعة الشارقة بالتعاون مع أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك درجة الماجستير للباحثة فاطمة محمد الخاطري مرشد علمي في القبة الفلكية والمعارض بالأكاديمية وهي أول باحثة إماراتية تحصل على درجة ماجستير العلوم في علوم الفضاء والفلك، عن رسالتها التي جاءت تحت عنوان: "التصنيف الطيفي لمصادر أشعة سينية نجمية مختارة في سحابة ماجلان الصغرى"، وتكونت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور مشهور الوردات أستاذ الفيزياء الفلكية بجامعة الشارقة ورئيس لجنة المناقشة، والأستاذ الدكتور إلياس فرنيني مدير قسم علوم الفضاء بالأكاديمية مناقشاً داخلياً، والأستاذ الدكتور أندرياس زيزاس من جامعة كريت ومعهد علم الفلك في مؤسسة البحث والتكنولوجيا باليونان مناقشاً خارجياً، والدكتور أنطونيوس مانوساكيس أستاذ مساعد في قسم البحوث والمشاريع العلمية بالأكاديمية المشرف على الرسالة.

وأكد الأستاذ الدكتور مشهور الوردات أن البرنامج يعد الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم اعتماده من قبل وزارة التربية والتعليم منذ ثلاث سنوات تنفيذاً لرؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ويهدف إلى بناء الكوادر البشرية القادرة على النهوض بمشاريع علوم الفضاء والفلك التي تتبناها الدولة ضمن خطتها الاستراتيجية في هذا المجال.

وقدمت فاطمة الخاطري خلال مناقشتها تصنيفًا طيفيًا للعديد من مصادر الأشعة السينية في سحابة ماجلان الصغرى (SMC)، والتي تم اختيارها باستخدام مرصد شاندرا للأشعة السينية، وتتجلى أهميته في القدرة على الحصول على إحصائيات كافية في مناطق مختلفة في سحابة ماجلان الصغرى، بهدف إنشاء ومقارنة التوزيع الشامل للنجوم المانحة في مجموعات سكانية مختلفة لأول مرة.

وأضافت قائلة: "نقوم بحملة التحليل الطيفي باستخدام أداة الطيف المرئي متعدد الأجسام (VIMOS) على التلسكوب الكبير جدًا (VLT) الذي يبلغ قطره 8.2 مترًا التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي (ESO) في تشيلي، ويتيح لنا ذلك تحديد وتمييز المرافق البصري للنظام للأنظمة النجمية لمجموعة Be-ray Binaries (Be-XRBs) من خلال مسح تم إجراؤه لبعض الأجزاء المختارة من سحابة ماجلان الصغرى لسطوع الأشعة السينية وصولاً إلى 4x10^32erg/s. وبالتالي سيتم الحصول على أكثر تعداد كامل لـ BeXRBsخارج مجرتنا في مناطق لها تواريخ مختلفة لتكوين النجوم، نتيجة لذلك، سيتم تحديد النوع الطيفي للنجوم المانحة جنبًا إلى جنب مع التوزيع الشامل في هذه الأنظمة في سحابة ماجلان الصغرى".

 

طباعة Email