جامعة زايد ترتقي في مؤشر نشر المعرفة وفق تصنيف التايمز للتعليم العالي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت جامعة زايد - المؤسسة الرائدة في توفير طرق التعليم العالي المبتكرة - زيادة ملحوظة في مؤشر نشر المعرفة "الاقتباسات" من البحوث العلمية الأكاديمية المنشورة من قبل الأكاديميين والباحثين في الجامعة، بنسبة وصلت إلى 13 في المائة مقارنة بتصنيفات العام الماضي للجامعات العربية، وذلك حسب تقرير نشرته تصنيفات "التايمز للتعليم العالي (THE) للجامعات العالمية المرموقة" للعام 2023.

وأشاد الدكتور مايكل ألين، القائم بأعمال نائب مدير جامعة زايد ورئيس الشؤون الأكاديمية بالجهود المتضافرة التي بذلتها الجامعة لزيادة نشر البحوث العلمية خلال العام الجاري .. معتبراً أن هذه التصنيفات شهادة فخر للجامعة وأسرتها مثنياً على العمل الدؤوب للفيف الباحثين والخبراء فيها.

وقال: "نتطلع دائماً في جامعة زايد لتوسيع القاعدة البحثية من خلال العمل على تأسيس مراكز بحثية جديدة في الجامعة، حيث أعلنت الجامعة مؤخراً عن إنشاء "مركز زاي" وهو أول مركز أبحاث مختص بتعليم اللغة العربية وطرق تعلّمها، وستساهم هذه المراكز في الانتقال إلى المرحلة التالية في مسار التحول والتطور المنشود بما يتماشى مع الأجندة الوطنية للدولة ".

ووفقًا لمنهجية مؤشرات "التايمز للتعليم العالي" تتم معاينة درجة الاقتباس من خلال تسجيل متوسط عدد المرات التي يتم فيها الاقتباس من المنشورات الجامعية من قبل الباحثين على مستوى العالم.

وتساعد الاقتباسات في إظهار مدى مساهمة كل جامعة في مستوى نشر المعرفة حول العالم، وتدل على مدى تميز الأبحاث المنشورة ومدى الإقبال على انتقائها من قبل باحثين آخرين ليتم مشاركتها في الوسط الأكاديمي العالمي بهدف توسيع آفاق المعرفة في المجالات العلمية كافة.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تصنيف جامعة زايد، والتي تطبّق حالياً استراتيجية تحوّل شاملة بهدف توفير فرص عمل أفضل لخريجيها، ضمن أفضل 61-70 جامعة على المستوى الإقليمي، مع الإشارة إلى أنه اعتباراً من أغسطس 2022، انضم جميع الطلبة المستجدين إلى برامج كلية الدراسات متداخلة التخصصات الجديدة، والتي يتم تدريسها باستخدام أفضل تقنيات التعلم التفاعلي.

ويشارك جميع الطلبة كذلك في برنامج "تحدي الشركاء" والذي يوفر لهم فرصة للعمل جنباً إلى جنب مع الشركات المحلية والدولية مما يمنحهم تجربة قيّمة في العالم الواقعي والمطلوبة للنجاح في مساراتهم المهنية.

وتتماشى برامج جامعة زايد الرائدة مع رؤية القيادة الرشيدة لمئوية الإمارات 2071 ومشاريع الخمسين التي تركّز على الارتقاء بنظام التعليم كجزء من رؤيتها وأهدافها لإعداد جيل يحمل راية المستقبل في دولة الإمارات، ويتمتع بأعلى المستويات العلمية والقيم الأخلاقية والإيجابية، لضمان مستقبل مشرق وواعد لأجيال الغد والإسهام في رفع مكانة الدولة لتكون في صدارة الدول التنافسية في العالم.

 

طباعة Email