سارة مسلم: كوادرنا الإماراتية أساس نجاح المنظومة التعليمية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي عن إطلاق نسخة جديدة من مبادرة توظيف الإماراتيين، والتي خصصتها لاستقطاب التربويين الإماراتيين وتأهيلهم لشغل الوظائف القيادية في مدارس الشراكات التعليمية، وتفعيل دورهم في تطوير هذا القطاع الحيوي ورفد المدارس بالمزيد من الكوادر الإماراتية.

وفتحت الدائرة باب التقديم أمام جميع المواطنين من أصحاب الخبرات في قطاع التعليم والراغبين بالمشاركة في بناء الجيل التالي من الطلبة المتعلمين مدى الحياة، وسيحظى المرشحون المختارون بالتدريب التخصصي وفرص التوظيف كمدراء ونائبي مدراء في مدارس الشراكات التعليمية.

وقالت معالي سارة عوض عيسى مسلم، وزيرة دولة لشؤون التعليم المبكر، رئيس الوكالة الاتحادية للتعليم المبكر، ورئيس دائرة التعليم والمعرفة: «كوادرنا الإماراتية أساس نجاح المنظومة التعليمية، وخاصةً في مدارس الشراكات التعليمية التي توفّر لطلبتنا الإماراتيين خدمات التعليم النوعي وترسّخ في ذات الوقت الهوية الوطنية في شخصيتهم. الكفاءات الإماراتية هي الضامن لاستدامة الخبرات القادرة على دفع عجلة تطوير القطاع، ونتطلع لزيادة أعداد التربويين الإماراتيين المتفانين بعملهم والشغوفين بالتعليم والملتزمين بتعزيز الهوية في مدارس الشراكات».

من جانبها، قالت خلود الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع الشراكات التعليمية لدى الدائرة: «نفخر لتوفير هذه الفرصة أمام الكفاءات المواطنة في قطاع التعليم وتمكينهم من صقل خبراتهم ومعارفهم وتطويرها لقيادة مدارس الشراكات، ونشجّع المهتمين بالتقدّم لبرنامج المبادرة والمساهمة في تمكين أبنائنا الطلبة من تحقيق كامل إمكاناتهم».

طباعة Email