عبدالله المري: حريصون على متابعة العملية التعليمية في «حماية»

ت + ت - الحجم الطبيعي
أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، حرص شرطة دبي على متابعة سير العملية التعليمية في مدارس حماية التابعة لها لضمان جودة التعليم عبر التنسيق المشترك بين إدارات مدارس حماية ووزارة التربية والتعليم والجهات ذات العلاقة.جاء ذلك خلال زيارة معاليه مدارس حماية بنين وبنات لتفقد سير العملية التعليمية في مدارس حماية، رافقه خلالها اللواء الأستاذ الدكتور غيث غانم السويدي، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب بالوكالة، والعميد الأستاذ الدكتور محمد بطي الشامسي، مدير أكاديمية شرطة دبي بالوكالة، وعدد من الضباط.
 
وبدأ معالي الفريق عبدالله خليفة المري الجولة بزيارة مدرسة حماية للبنين، وكان في استقبال معاليه جمال الشيبة، مدير المدرسة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس في المدرسة.
 
وتجول معالي الفريق المري في مرافق المدرسة والصفوف الدراسية فيها، وتعرف على سير العملية التعليمية وما أعدته المدرسة من تجهيزات من شأنها مساعدة الطلاب على التحصيل العلمي وتشجيعهم على الإبداع، إضافة إلى زيارة المختبر العلمي للطلبة، والتعرف على التجارب العلمية للطلبة الموهوبين، ومن ضمنها تجربة الكرسي الهيدروليكي باستخدام المحاقن المائية، ومشروع الروبوت الآلي، وعدد من التجارب الأخرى. واطلع معالي الفريق عبدالله المري على تجربة تعليم لغة الإشارة لطلاب مدارس حماية، وهي المبادرة الأولى على مستوى الدولة.
أساليب
كما التقى معاليه عدداً من أعضاء هيئة التدريس، وتعرف منهم على الأساليب التربوية التي يتبعونها في عملهم، وما يستخدمونه من أدوات تعين الطلاب على التحصيل المعرفي بأسلوب يتسم بالسهولة، ويمكن الطلاب من الفهم والتحليل، ويحفزهم على زيادة مستوى التحصيل المعرفي.كما زار معالي الفريق عبدالله خليفة المري مدرسة حماية للبنات، وكان في استقباله صفية عبدالرحمن المنصوري، مديرة مدارس حماية للبنات، وعدد من أعضاء هيئة التدريس.
 
وقام معاليه بجولة شملت مرافق المدرسة، واطلع على سير العملية التعليمية فيها، وما وفرته المدرسة من عناصر تدعم طالباتها وتعينهن على مواصلة دراستهن. وفي ختام زيارته، اطلع معالي الفريق المري على الجوائز التي حصلت عليها مدارس حماية في مسيرتها التعليمية. كما اطلع معاليه على إحصاءات العمل التطوعي لمدارس حماية، التي بينت مشاركة طلاب مدارس حماية في 81 مشاركة محلية وعالمية، منها 12 مشاركة بإكسبو 2020 دبي ومنتدى الاتصال 901، ومؤتمر جنيف والبحرين والهند، إلى جانب 67 مشاركة مجتمعية مع الوزارات والهيئات والمستشفيات وغيرها من الجهات الحكومية والخاصة بالدولة.
 
طباعة Email