راشد بن سعود يزور الحرم الجامعي الجديد لجامعة أم القيوين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد أم القيوين، رئيس مجلس أمناء جامعة أم القيوين، حرص الجامعة على توفير أحدث وسائل التعليم والبحث العلمي لرفد مسيرة الوطن بأفضل مخرجات التعليم المواكب للتطور الحضاري العالمي.

وأشار سموه إلى أهمية مواصلة الجهود لترسيخ مكانة جامعة أم القيوين في المجتمع البحثي والأكاديمي، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، والرامية إلى تطوير بنية تحتية علمية وتقنية متقدمة تواكب التطورات العصرية لإيجاد وبناء العقول الوطنية التي من شأنها أن تبرز الإنسان الإماراتي المبدع والمبتكر في مجال التقنيات المتطورة والتكنولوجيا الحديثة، وتطوير وإعداد الكوادر الوطنية القادرة على تعزيز مسيرتنا التنموية المستدامة على كافة الصعد.

برامج

جاء ذلك خلال زيارة سمو ولي عهد أم القيوين، للحرم الجامعي الجديد لجامعة أم القيوين، وكان في استقبال سموه، الدكتور جلال حاتم مدير الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالجامعة.

واطلع سموه من أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية على برامج الجامعة وكلياتها ومرافقها العلمية والبحثية والإمكانات المستخدمة في مناهجها الدراسية وكفاءة هيئتها التدريسية إلى جانب تعاون الجامعة مع مؤسسات وطنية وعالمية ومراكز بحثية.

وشملت جولة سموه مرافق وأقسام الحرم الجامعي الذي يضم الكليات ومختبرات الابتكار والبحث العلمي بجانب عدد من القاعات الدراسية إضافة إلى الاستديو الإعلامي لطلبة كلية الاتصال الجماهيري المجهز بالكامل ليحاكي الاستديوهات الإعلامية في المؤسسات المختصة.

وتفقد سموه الخدمات التي تقدمها الجامعة للطلبة وأعضاء هيئة التدريس الذين يسهمون في إنتاج البحث العلمي والريادة والابتكار.

إنجازات

واستمع سمو ولي عهد أم القيوين، إلى شرح من الدكتور جلال حاتم حول عدد من إنجازات الجامعة في المجالات المختلفة، التي تعكس جودة مخرجات التعليم بجامعة أم القيوين، فقد استقبلت الجامعة خلال العام الأكاديمي الحالي عدداً كبيراً من الطلاب الجدد والذي وصل بأعداد الطلاب إلى 650 طالباً وطالبة.

كما استطاعت الجامعة خلال الأشهر الـ 4 الماضية أن تحصل على ثقة مفوضية الاعتماد الأكاديمي والتحول من منخفض الثقة إلى متوسط الثقة خلال استقبالها لفريق تجديد الترخيص، بالإضافة إلى حصول الجامعة على الاعتماد المبدئي لبكالوريوس الآداب في علم الاجتماع والذي بدأت الدراسة به الفصل الحالي، كما تعكف الجامعة على تقديم عدد من البرامج الأكاديمية الجديدة على مستوى البكالوريوس والماجستير اعتباراً من نهاية أكتوبر الحالي وحتى ديسمبر 2022 إلى مفوضية الاعتماد الأكاديمي.

جهود

وأثنى سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا على جهود أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، في دعم العملية التعليمية من خلال مساندة الطلاب والمتابعة المستمرة.ومن جانبهم، أعرب أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وطلبة الجامعة عن سعادتهم بزيارة سمو ولي عهد أم القيوين رئيس مجلس أمناء الجامعة، مشيدين باهتمام سموه ودعمه للتعليم الذي يعد ركيزة البناء والتنمية والتطور.

رافق سموه خلال الزيارة راشد محمد أحمد مدير التشريفات بالديوان الأميري، وسيف حميد سالم مدير مكتب سمو ولي عهد أم القيوين.

طباعة Email