5 برامج وجلسات مهمة ضمن ملتقى أولياء الأمور

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي عن حزمة من البرامج والجلسات تنظم خلال ملتقى أولياء الأمور والذي من المقرر أن يعقد في الفترة من 2 ولغاية 4 نوفمبر المقبل باتحاد أرينا في جزيرة ياس، ويهدف الملتقى إلى تعزيز الدور الحيوي الذي تؤديه الأسرة في تنشئة الأبناء من الناحية التعليمية والصحية والثقافية وبناء شخصية الأبناء بشكل عام.

ويأتي تنظيم الملتقى ضمن جهود الدائرة لرفع نسبة مشاركة أولياء الأمور في مسيرة تعلم ونمو أبنائهم، وبما يتماشى مع رؤيتها الاستراتيجية لتوفير البيئة الداعمة للطلبة في جميع المراحل، لا سيما في الوقت الحالي الذي يتطلب أساليب متجددة ومعاصرة تحاكي جيل الحاضر والمستقبل، ويقدم الملتقى مجموعة من البرامج التي تدعم أولياء الأمور في التعامل مع المراحل العمرية للطفولة المبكرة والمتوسطة ومرحلة المراهقة، عبر 5 محاور رئيسة هي: الهوية، التنمية، الصحة والرفاهية، آفاق وتصورات جديدة، والطفولة المبكرة، وذلك من خلال التعرف على أحدث الممارسات والمنهجيات التربوية المعاصرة التي تصقل مهارات الأبناء.

 

تحفيز

وتأتي الورشة الأولى تحت عنوان: «كيفية تحفيز الأطفال لتحسين تحصيلهم الدراسي»، وتستهدف الفئة العمرية من 6 إلى 15 عاماً، وتهدف إلى تعريف أولياء الأمور بكيفية تحفيز أولادهم ذاتياً مع توجيههم والسماح لهم بالخوض في مسارهم الخاص وتحقيق طموحاتهم، وكيف يمكنهم تبني هذا النهج وترجمة ذلك في حياتهم العملية.

وأما جلسة «منهجية التعامل مع المستقبل الجديد» فتهدف لاستعراض أبرز التغيرات الجذرية التي تنتظر الأبناء، ويسعى محتوى المحاضرة إلى إكساب أولياء الأمور فهماً واسعاً حول دوافع المتغيرات المستقبلية التي ستؤثر بشكل مباشر على الأطفال، بالإضافة إلى تصور عن السمات والخصائص التي يحتاجها الجيل القادم لمواكبة المستقبل، وكيفية غرس المهارات الحياتية في الحياة اليومية لعائلاتهم بطريقة ممتعة.

 

مهارات

وتركز جلسة «7 أخطاء فادحة في التربية المعاصرة» على الأخطاء التي يقع فيها ولي الأمر وأبرزها ترك اللوائح الذكية والهواتف لإلهاء الأبناء وشغلهم حتى يتجنبوا مشغاباتهم أو لضمان صنع بيئة هادئة في المنزل، وهذا الأمر يقتل الكثير من المهارات والنمو الطبيعي للشخصية لدى الطفل، وأيضاً تسلط الضوء على العاطفة الزائدة لولي الأمر مما يصنع طفلاً اتكالياً غير قادر على مواجهة متغيرات الحياة.

وتهدف جلسة «تمكين الزواج - حوار تلو الآخر» إلى إكساب الوالدين المعرفة في التعامل الصحي مع نشوب أي خلاف بينهم وكيفية المناقشة بشكل عقلاني مما يسهم بشكل فاعل في الحفاظ على الصحة النفسية للأبناء وتجنبهم الاضطرابات النفسية التي تنتج عن تفاقم الخلافات بين الوالدين.

وتعرض جلسة «البصمات الرقمية: مساعدة المراهقين على الخوض في غمار العالم الرقمي» قصصاً ووجهات نظر المراهقين حول نشأتهم في عالم رقمي، وتهدف إلى توعية أولياء الأمور بتجاوز المخاوف وتقديم الدعم الاستباقي للمراهقين في واقع رقمي فرض نفسه بقوة، وأيضاً تهدف الجلسة إلى كيفية التحدث مع الأبناء بطرق تتجاوز الخوف وتساعدهم على اتخاذ خطوات عملية في إدارة محتواهم عبر الإنترنت وتجاوز عثراتهم الرقمية.

طباعة Email