أحمد بالهول الفلاسي: الإمارات برؤية القيادة الرشيدة تتبنى تمكين المعلم بالمعارف والمهارات الرقمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم، أن دولة الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة تولي اهتماماً كبيراً بالمعلم، وتتبنى تمكينه من التكنولوجيا والمعارف والمهارات الرقمية، لقيادة مستقبل التعليم المستدام، وتحقيق ريادة الدولة وتنافسيتها العالمية، انطلاقاً من مقولة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن (المعلمين ثروة وطنية يحملون أمانة عظيمة ورسالة نبيلة، نعتز بدورهم المحوري في بناء العقول وتهذيب النفوس وإعداد أجيال المستقبل).

 وقال معاليه إن "الاحتفال باليوم العالمي للمعلم في الخامس من شهر أكتوبر من كل عام، يجسد قيمة كبيرة بالنسبة للميدان التربوي، إذ ننظر من خلاله بكل التقدير والإجلال والاحترام، إلى جهوده التربوية المخلصة باعتباره رمز الوفاء والعطاء، ومعلم الأجيال، وباني حضارات الأمم وباعث النهضة والتقدم في المجتمعات، وبناء القدرات الوطنية لترسيخ منظومة متكاملة تستند إلى المعارف والأخلاقيات، وتعزيز القيم التربوية لدى الطلبة، وتغذية عقولهم بالمعارف والعلوم.

وأوضح معالي الفلاسي أن جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، تعتبر إحدى المبادرات الرائدة التي أطلقتها دولة الإمارات ترجمة لرؤية القيادة الحكيمة للدولة، والتي تسلط الضوء على المعلم، وتكرّس أفضل الممارسات لدعمه معرفياً ورقمياً، وتكريمه على جهوده وتميزه وكفاءته المهنية، ودوره المحوري في العملية التربوية والتعليمية، وإبراز ما يتمتع به من ممكنات ومهارات وقدرات وإنجازات تربوية، حيث يحظى التعليم عامة والمعلم خاصة، برعاية واهتمام ودعم منقطع النظير من قبل سموه، وهذا نابع من إيمانه العميق بأنه صاحب أنبل رسالة، وعلى عاتقه تقع مسؤولية بناء الأجيال وتعزيز المكتسبات التعليمية.

وأضاف معاليه بقوله: "نتقدم بالتهنئة إلى جموع المعلمين في دولة الإمارات في يوم المعلم العالمي، ونستذكر بكل فخر وامتنان من يحملون على عاتقهم أمانة عظيمة ورسالة نبيلة، لبناء الإنسان وإعداد أجيال تتحمل المسؤولية، لاستدامة المسيرة التعليمية وإعلاء ريادة الإمارات، وبعطاء المعلم وأجيال المستقبل ستظل راية الوطن خفاقة في كافة المحافل، بما يتوافق مع تطلعاتها الاستراتيجية، لتحقيق رؤيتها في الوصول إلى المراكز الأولى عالمياً، ومواصلة مسيرة التميز والابتكار والريادة في كافة المجالات التنموية".

طباعة Email