شرطة دبي و«أمريكية الإمارات» تعرفان بحماية الطفل

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت إدارة حماية الطفل والمرأة بالإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في الإمارات، دورة تدريبية من بعد، بعنوان ثقافة إعلامية لحماية أطفالنا، شارك فيها 33 من العاملين في الصحافة والإعلام من العديد من الجهات الإعلامية ومنها وكالة أنباء الإمارات، وقدمها خبراء أكاديميون ومتخصصون.

وقالت فاطمة البلوشي، رئيسة قسم الوعي والتثقيف في إدارة حماية الطفل والمرأة بشرطة دبي، إن الدورة التدريبية تأتي بمتابعة وإشراف من اللواء الدكتور محمد عبدالله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، وفي إطار حرص الإدارة على مد جسور التواصل الدائم مع العاملين في الإعلام ووكالات الأنباء وتزويدهم المواضيع المتعلقة بالثقافة الإعلامية التي تحمي الطفل، فقدم المحاضرون من الجامعة الأمريكية وشرطة دبي محاور عدة متعلقة بالطفل والنشر الإعلامي. 

وبينت البلوشي، أن الدورة التدريبية تضمنت مواضيع مهمة ومنها تأثير الإعلام في الطفل والمسؤولية الاجتماعية للإعلام وتحديات الإعلام الجديد والاتفاقات الدولية لحقوق الطفل وإرساء ثقافة التربية الإعلامية وحماية الطفل من أشكال العنف والإساءة والإهمال.

وقدم الدورة كل من الدكتورة سامية هاشم مديرة برنامج العلاقات العامة باللغة العربية في كلية الإعلام بالجامعة الأمريكية في الإمارات، والدكتور قصي الفلاحي مدير برنامج الماجستير في كلية القانون بالجامعة الأمريكية في الإمارات، والدكتور يحيى بن لعربي أستاذ العلاقات العامة في الجامعة الأمريكية في الإمارات، والخبيرة المساعدة لينا محمد أميري، من الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشرطة دبي.

وتطرق المحاضرون إلى مواضيع عدة ومنها الجوانب القانونية وحماية الطفل من العنف، وأهمية بناء سياسة إعلامية مسؤولة تجاه الأطفال، وكيف يعبر الإعلامي عن مهنته من نافذة الإمارات للعبور نحو المستقبل التنموي والمستدام وصناعة المحتوى الإعلامي العربي الذي يرتكز على تاريخ المنطقة، والمسؤولية التي تقع على عاتق الإعلامي سواء تجاه المؤسسة الإعلامية أو المجتمع، ومدى إسهام الإعلام في التنشئة الاجتماعية، ونقاط القوة بشأن حقوق الطفل في دولة الإمارات العربية المتحدة والعلاقة بين القانون والتنشئة الاجتماعية للطفل.

طباعة Email