انطلاق فعاليات تحكيم جائزة «حمدان بن راشد – إيسيسكو للتطوع»

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو» أمس، الاجتماع الافتتاحي للجنة التحكيم الدولية للدورة الـ3 من جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم - إيسيسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي وذلك برئاسة الدكتور مسفر بن سعود السلولي. 

وضمت لجنة التحكيم الدولية مجموعة من المتخصصين والخبراء الأكاديميين في عمليات التحكيم، وستجرى عملية التحكيم على عدة مراحل تبدأ بالتحكيم الفردي للطلبات المشاركة ومنح الدرجات الخاصة بكل محكم وصولاً إلى اعتماد الفائزين في الجائزة التي استقطبت في دورة هذا العام 37 مشاركاً من 18 دولة. 

جودة 

وقال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: تأتي هذه الجائزة العالمية ضمن مساعي المؤسسة الحثيثة لتعزيز جهودها للارتقاء بجودة التعليم ودعم المؤسسات التعليمية في المنطقة العربية والعالم الإسلامي عبر التعاون مع مؤسسة رائدة في مجالها وهي منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو». ونهدف من هذه الجائزة إلى تكريم الهيئات التطوعية والمؤسسات الخيرية التي تسهم في تطوير المنشآت التربوية عبر دعمها وتشجيع أعمالها وإسهاماتها في نشر العلم والمعرفة في المجتمعات التي تعمل فيها. 

وتهدف جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم – إيسيسكو للتطوع إلى تحفيز وتكريم القائمين على المبادرات التطوعية والأعمال الخيرية في مجال التعليم، وتحديداً من أجل تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي. وتمنح الجائزة كل سنتين لـ3 فائزين من الشخصيات أو المؤسسات التي أسهمت في تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي. 

شروط 

وتضمنت شروط ومؤهلات الترشح للدورة الـ3 من الجائزة أن يكون البرنامج أو المشروع المقدم أسهم إسهاماً كبيراً في تطوير المنشآت التربوية في دول العالم الإسلامي وبصورة تتماشى مع مبادئ «إيسيسكو» وأهدافها في هذا المجال، عبر شرح ماهية المنشآت التربوية، مثل بناء مدارس أو معاهد أو تطويرها وتزويدها الأجهزة، وتقديم خدمات خيرية واضحة وملموسة.

طباعة Email