25 مدرسة تتعرف على دور مجلس سفراء الأمان بشرطة دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفذ مجلس سفراء الأمان بالإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، زيارات ميدانية لـ 25 مدرسة حكومية وخاصة في الإمارة، بهدف تعريف الطلبة والطواقم التعليمية ببرنامج سفراء الأمان ودوره في تأهيل الأطفال من طلبة المدارس ليصبحوا مؤثرين إيجابيين في بيئتهم المدرسية والاجتماعية، وكذلك التعريف بالجوانب المتعلقة بحماية الطفل وقانون وديمة. 

وقالت فاطمة البلوشي، رئيس مجلس سفراء الأمان، إن المجلس يحظى برعاية من معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، ومتابعة وإشراف مباشر من اللواء الدكتور محمد عبدالله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، في إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تعزيز التواصل مع مختلف شرائح المجتمع وخصوصاً فئة الأطفال، والعمل على تثقيفهم وتعريفهم بكيفية حماية أنفسهم من بعض الظواهر السلبية، والتبليغ عن أي إساءة أو ضرر قد يتعرض له الطالب أو يشاهده في حرم المدرسة أو في حياته اليومية.

وأضافت البلوشي، إن المجلس منذ إطلاقه، حظي بدعم من مختلف الشركاء الاستراتيجيين للقيادة العامة لشرطة دبي المعنيين بالطفولة، لدوره المهم في تعزيز الوعي وتنمية مهارات سفراء الأمان، وإطلاعهم على القوانين التي تعنى بالطفولة وتكفل حقوقهم، وهو ما يساهم في تنمية شخصياتهم. 

ولفتت البلوشي إلى أن الزيارات الميدانية للمدارس تأتي في إطار تعزيز ورفع مستوى التنسيق بين المجلس وكل المدارس الحكومية والخاصة، حيث تم تأهيل متطوعين من شرطة دبي في المراحل السابقة ليقوموا بالنزول والزيارات الميدانية للمدارس للتعريف بالمجلس والتواصل مع الطلبة.

ويضم مجلس سفراء الأمان 1150 سفير أمان، من 115 مدرسة حكومية وخاصة، منهم 645 من البنين و505 من البنات، حيث تم تأهيل العديد منهم خلال العامين الماضيين، ليكونوا «سفراء أمان» في مجتمعهم، عبر تثقيفهم بطبيعة عمل ومهام الشرطة لنقلها وتعريف زملائهم في المدارس والمجتمع بها.

طباعة Email