منهج متكامل في اللغة العربية والثقافة والأخلاق مقرر على صفوف الحلقة الأولى

تقرير لـ «التربية»: استجابة طلابية واسعة مع سلسلة «سلامة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهر تقرير حديث لوزارة التربية والتعليم استجابة واسعة لطلبة صفوف الحلقة الأولى، لسلسلة «سلامة - المنهج المتكامل في اللغة العربية والثقافة والأخلاق»، الذي كانت الوزارة قد أقرته على الطلبة للمرة الأولى في العام الدراسي -2021 2022.

وأكد التقرير أن الوزارة نجحت من خلال سلسلة سلامة في إيجاد منهج مدمج متكامل في صفوف الحلقة الأولى، يبني الأسس الصحيحة في تعلم القراءة والكتابة وإتقانهما، مستثمراً المواد التي تدرس باللغة العربية، بما في ذلك مادة اللغة العربية.

وقال التقرير: إن الطلبة المستهدفين من الصف الأول إلى الرابع في المدارس الحكومية والخاصة، التي تطبق منهاج وزارة التربية والتعليم والطلاب العرب في المدارس الأجنبية، اندمجوا وتفاعلوا بشكل لافت وملحوظ مع محتوى السلسلة، التي تم استحداثها لتمكينهم من مهارات القراءة والكتابة، بما في ذلك مهارات التحدث والاستماع، والفهم القرائي، والإنتاج الكتابي.

واشتملت سلسلة «سلامة» على مكونات تربوية وعلمية مميزة، ومحتوى راق وأسلوب شيق وهادف وبسيط، وتمثل ذلك في: كتاب الطالب، وكتاب النشاط، ودليل المعلم، كما تمثل أيضاً في: القصص الإثرائية والعلاجية (منصة نهلة وناهل)، والمكتبة الرقمية (فيديوهات تعليمية).

وضمت السلسلة ما يعرف بمكونات الوحدة الدراسية: دروس اللغة العربية، والتربية الإسلامية، والدراسات الاجتماعية والتربية الأخلاقية.

تطوير

وتم بناء المنهج نفسه وفق سمات رئيسة، ضمت تطوير مصفوفة من المعايير، ونواتج التعلم استقيت من وثائق مناهج المواد الدراسية، التي تدرس باللغة العربية، ومن غيرها، والاستفادة من الممارسات الفضلى في تعليم القراءة والكتابة، من خلال المواد الدراسية المختلفة، وتصميم بنية هيكلية موحدة تهدف إلى السير على استراتيجية تحفز السلوك التعليمي للتعرف على المفاهيم، وتحليل النصوص، واكتساب المهارات.

كما شمل بناء صيغ متسقة في معالجة الدروس ترمي إلى تنظيم الأفكار، وبناء مهارات التحليل والاستنتاج، والربط، والتقييم، والقراءات المباشرة وغير المباشرة، كما انطلق من موضوعات المواد الدراسية المطبقة حالياً، مع تعديل في مصفوفة تلك الموضوعات بالحذف والإضافة كلما اقتضى الأمر ذلك.

وأكد المنهاج البعد الإماراتي في المقام الأول في اختيار النصوص، والصور، والبيانات، والأشكال، والأمثلة، وما إلى ذلك، بما يؤكد دعم هذا المنهج لغايات المواطنة، والتراث والتاريخ، والقيم، والبيئة.

معايير

في السياق نفسه خصصت سلسلة «سلامة» معايير ونواتج تعليمية لمادة التربية الأخلاقية تؤكد القيم الإماراتية، والقيم الإنسانية الإيجابية، وتركز على تمثل القيم وممارستها، كما تم تضمين المحتوى الخاص بالتربية الأخلاقية في مواد الدراسات الاجتماعية والتربية الإسلامية، وذلك في وحدات متسقة، ومحاور متجانسة ومقدمة في سياقات نصية قريبة من عالم الأطفال في المجتمع المحلي والعالمي.

وأظهر المحتوى السمات المميزة للمجتمع والهوية والقيم الإماراتية، في إطار يجمع بين المحلية والعالمية، وانطلق المحتوى من البيئة الإماراتية، التي تشكل عالم الطفل في أعوامه التعليمية الأولى، بما تحمله من عادات وقيم ومبادئ، معززاً قيم فهم الذات وبنائها، وفهم الآخر، وتعزيز الثقة بالنفس وبالآخرين.

كما أكد محتوى التربية الأخلاقية على أسس التعايش وتقدير البشر، وتقدير اختلافاتهم، ومعاملتهم باحترام، انطلاقاً من الثوابت القيمية الإنسانية، والوطنية الإماراتية. كما عزز المحتوى أيضاً مهارات اتخاذ القرارات وحل المشكلات، والتطوع، وتحمل المسؤولية المجتمعية.

أهداف

جاءت سلسلة «سلامة» لتحقيق 5 أهداف أساسية، وهي: توحيد المخرجات التعليمية الرامية إلى تمكين الطلبة من إتقان مهارات اللغة العربية الشفوية والكتابية، لضمان وجود خريطة تدفق صحيحة ومترابطة لتلك المخرجات، وتمكين الطلبة من مهارات القراءة والكتابة التي تعد أساساً لتعلم العلوم والمواد الدراسية المختلفة، بالإضافة إلى توحيد أساليب تقييم التعلم وقياس أداء الطلبة في المواد الأربع المدمجة، وإيجاد الدمج والترابط بين المفاهيم العلمية في المواد الأربع المدمجة، فضلاً عن تعزيز مهارات التواصل باللغة العربية.

طباعة Email