استعداداً للقمة الأممية عن تحول التعليم سبتمبر المقبل

التعلم والمهارات والتمويل.. محاور المشاورات الوطنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت وزارة التربية والتعليم المرحلة الثانية للمشاورات الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة أمس في مسرح مكتبة محمد بن راشد بدبي، وذلك برعاية معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم، وبحضور الشركاء المحليين والخارجيين، استعداداً لقمة «تحول التعليم» والمقرر انعقادها في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال شهر سبتمبر المقبل، والتي تهدف لوضع رؤية مشتركة لمستقبل التعليم بعد جائحة «كوفيد 19». وناقشت المشاورات محاور التعلم والمهارات والتمويل.

وتهدف المرحلة الثانية لاستعراض مستجدات الاستعداد للقمة العالمية لتحويل التعليم على المستوى العالمي، ونتائج المشاورات الوطنية عالمياً، ومخرجات المرحلة الأولى من المشاورات الوطنية، ومناقشة محاور التعلم والمهارات من أجل الحياة، والعمل والتنمية المستدامة، وتمويل التعليم، والوصول إلى نتائج وتوصيات حول محاور القمة العالمية، بحيث يتم تضمينها في الالتزام الوطني للدولة تمهيداً لعرضه في القمة الأممية.

مشاركة

وشهدت المرحلة الثانية أكثر من 100 مشارك يمثلون 25 وزارة وهيئة اتحادية ومحلية، ومنظمات إقليمية ودولية،

في جلسات نقاشية متزامنة حول التعلم، والمهارات من أجل الحياة، والعمل والتنمية المستدامة وتمويل التعليم.

واستعرض المجتمعون محورين من ركائز القمة العالمية لتحويل التعليم من أجل تضمينها ضمن المجالات التي سوف يتضمنها الالتزام الوطني وهي: التجاوز التام لاضطرابات التعليم التي حدثت بسبب «كوفيد 19»، والاستراتيجيات والسياسات التحويلية المعتمدة من أجل تحقيق غايات ومؤشرات الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030، والتمويل العام لتعزيز التمويل المستدام، ورفع سقف الطموح لأهداف ومؤشرات ومعايير التعليم الوطني.

ونظمت وزارة التربية والتعليم المرحلة الأولى من المشاورات الوطنية افتراضياً 24 يونيو الماضي، بمشاركة أكثر من 120 مشاركاً يمثلون 25 وزارة وهيئة اتحادية ومحلية، وجمعيات نفع عام، ومنظمات إقليمية ودولية.

وقال الدكتور محمد المعلا وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية: إن مثل هذه اللقاءات ستساهم في تعزيز التنمية المستدامة ورؤية وتوجهات حكومة الإمارات متمثلة بقيادتها الحكيمة واهتمامها الكبير بالمسيرة التعليمية في الدولة وخارجها، حيث يتصدر التعليم في الإمارات أولوية قيادة الدولة.

وأضاف إنه من خلال هذه المشاورات نتكامل معاً، ونتشارك التجارب والخبرات، لتقديم نموذج عالمي متفرد في الارتقاء بالمنظومة التعليمية.

طباعة Email