58 طالباً وطالبة يستفيدون من «مغامرات المواهب» في رأس الخيمة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت سمية حارب السويدي عضو المجلس الوطني الاتحادي، مديرة عام أكاديمية رأس الخيمة للموهوبين في رأس الخيمة، نجاح الدولة في تعظيم الاستفادة من العطلة الصيفية، بتحويل الطاقات الطلابية إلى مشاريع ابتكارية وحرفية، تسهم في تنمية مواهبهم، واستغلال طاقتهم البشرية.

وأشارت إلى أن المعسكر الصيفي «مغامرات المواهب»، الذي أطلقته أكاديمية الموهوبين في رأس الخيمة، في 12 من يوليو، ويستمر حتى الأول من سبتمبر، يحتضن مختلف الفئات العمرية من الطلاب بالمراحل العمرية من 4 إلى 11 عاماً، حيث تم تقسيم الطلبة لعدة فئات، بهدف تعظيم الاستفادة من البرامج التدريبية والعملية الموجهة إليهم، كالتالي:

من عمر 4 إلى 6 سنوات، 22 مشاركاً ومشاركة، ومن عمر 7 إلى 9 سنوات، عددهم 18 طالباً وطالبة، ومن عمر 10 إلى 15 سنة، عددهم 18 مشاركاً، بمجموع 58 مشاركاً ومشاركة، حيث تم تخصيص 3 برامج لكل فئة، تضم علوم الكمبيوتر وتصميم المستقبل، والفنون والخيال الإبداعي، والثقافة وآداب اللغات والعلوم الإنسانية.

وأضافت: يقدم المعسكر برامج متنوعة «أون لاين»، خلال شهر أغسطس في القرآن الكريم وعلومه «بالقرآن نحيا من وحي القران»، وبرامج متنوعة «أون لاين»، حيث تم تنويع البرامج، لتضم الرسم والبرمجة وروائع الفنون والأشغال اليدوية واللغة العربية، وتصميم المواقع والإلقاء والتأثير الإذاعي.

وذلك تماشياً مع استراتيجية الدولة في الابتكار، والرؤية التي تتبناها أكاديمية الموهوبين والمبدعين في إمارة رأس الخيمة. وتابعت: تعد أكاديمية رأس الخيمة للموهوبين، إحدى المبادرات المبتكرة لدعم ورعاية الطلبة المبدعين والموهوبين، وتوفير البيئة التعليمية والتدريبية المناسبة والمتخصصة لتبني قدراتهم واهتماماتهم، بينهم 120 طالباً وطالبة من الموهوبين والمبتكرين المتميزين، بهدف تنمية قدراتهم ومواهبهم، من مجموع 3100 طالب وطالبة، استفادوا من برامج الأكاديمية منذ بدء جائحة «كوفيد 19».

مشيرة إلى أن الأكاديمية أنشأت فصول الموهبة والإبداع، والتي يتم من خلالها اكتشاف المواهب الطلابية ورعايتها علمياً واجتماعياً، بهدف إعداد نخبة استثنائية من جيل المستقبل، ممن يتمتعون بالقدرات الإبداعية.

وأردفت: يقدم هذا الصرح الاستثنائي، برامج وورش عمل ودورات رعاية الموهوبين، لتتيح لهم فرصة تطوير قدراتهم وصقل مواهبهم، على أيدي خبراء متخصصين في مجال الموهبة، بالإضافة إلى بناء شخصياتهم المتكاملة المتوازنة، من أجل الاستثمار الأمثل لهذه القدرات، وتوظيفها لخدمة الوطن.

كما تحرص الأكاديمية على العمل في إطار من العلاقات والشراكة الاستراتيجية مع المجتمع ومؤسساته المختلفة، والتي ساهمت من خلالها بإعداد وتنفيذ معرض المشاريع المبتكرة، والذي استهدف 21 مدرسة، وشارك فيه 52 طالباً وطالبة، وما يقرب من 23 معلماً ومعلمة، من أجل الاستثمار الأمثل لهذه القدرات، وتوظيفها لخدمة الوطن.

نجاح عالمي

وبينت السويدي، أن الأكاديمية نجحت في استثمار الموهوبين والمبتكرين بتنمية قدراتهم ومواهبهم، وتشجعيهم للمشاركة في مسابقة «سمارت برين العالمية للحساب الذهني»، في مملكة تايلاند، ليحصد طلبة الأكاديمية 5 ميداليات، ذهبية وفضيتين وبرونزيتين.

كما تم حصد 4 مراكز متقدمة، من بينها ميداليتان ذهبيتان وميدالية ذهبية وأخرى برونزية، في المسابقة لعام 2021، ولمواصلة ربط الطلبة بالقراءة، تم افتتاح مكتبة زايد، التي تضم 6 منصات إلكترونية، تحتوي على آلاف الكتب والمراجع العلمية والأكاديمية التي تساعدهم على فهم العلوم والتكنولوجيا والآدب.

 

طباعة Email