«نما للتعليم» تستحوذ على كلية ليوا للتكنولوجيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

استحوذت «نما للتعليم» على حصة تمثل نسبة 100% من ملكية كلية ليوا للتكنولوجيا «كلية الإمارات للتكنولوجيا سابقاً»، وكانت الكلية قد تأسست عام 1993 بعد حصولها على اعتراف وزارة التربية والتعليم، وتطرح حالياً مجموعة واسعة من البرامج الأكاديمية يلتحق بها أكثر من 1700 طالب وطالبة.

وتأسست «نما للتعليم» كذراع أكاديمي لـ«نما القابضة»، وتمثل كلية ليوا للتكنولوجيا إضافة جديدة إلى محفظة المؤسسات العاملة في قطاعات التعليم العالي والتدريب المهني للشركات التي تملكها «نما للتعليم» ومنها جامعة أبوظبي، ومجموعة المعارف، وكلية الخوارزمي الدولية.

وتضم أكثر من عشرة آلاف طالب مسجلين في مؤسساتها التعليمية فضلاً عن آلاف آخرين يتلقون تدريباً مهنياً من خلال مؤسساتها التدريبية.

وأكد الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري، رئيس مجلس إدارة «نما للتعليم» أن الاستحواذ على كلية ليوا للتكنولوجيا يأتي ضمن استراتيجيتنا لتعزيز خطط تنمية الأعمال سواء على المستوى الذاتي أو عن طريق الاستحواذ، مشيراً إلى أننا في «نما للتعليم» نعمل وفق خطط مدروسة، ولدينا الثقة الكافية في قدرتنا على العمل بشكل فعال للتكيف مع احتياجات الطلاب ورفد مختلف القطاعات الحيوية بالكوادر المؤهلة بما يدفع عجلة الاقتصاد الوطني ويترجم استراتيجيتنا في تعزيز جودة قطاع التعليم العالي خلال الخمسين المقبلة.

طباعة Email