«كليات التقنية» تضيء على دور التكنولوجيا المتقدمة في القطاع الصناعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت كليات التقنية العليا المؤتمر الدولي الثامن لاتجاهات التكنولوجيا والمعلومات «ITT 2022»، تحت شعار «الصناعة 4.0.. الاتجاهات والحلول التكنولوجية الحديثة».

ناقش المؤتمر على مدار يومين كل ما يتعلق بالتكنولوجيا المتقدمة وفاعليتها في القطاع الصناعي، ومنها إنترنت الأشياء والأنظمة السيبرانية والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والبلوك تشين، وتناولت أوراق العمل دور القطاع التعليمي في إعداد مخرجات لمستقبل التصنيع الذكي بغرض تعزيز الإنتاجية والمرونة والسرعة. وافتتح فعاليات المؤتمر الدكتور أليكس زاهافيتش الرئيس التنفيذي للشؤون الأكاديمية بالكليات، بحضور الدكتور أيوب كاظم مدير كليات التقنية العليا بدبي، وعدد من المتحدثين الرئيسيين من بينهم البروفيسور سمير المصري الرئيس التنفيذي لشركة Digitilization، والبروفيسور قاسم صالح أكاديمي من جامعة الكويت، ومن الأردن الأستاذ طارق نجاوي مدير شركة Learning Curve and Consultation، والأستاذة شيلا أوهارا، رئيسة الاستدامة بمركز حلول الصناعة العالمية في IBM فرنسا، ومختصين وخبراء من المشاركين في جلسات عمل المؤتمر بالإضافة لأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية.

تطبيقات

وناقش المشاركون في المؤتمر أحدث التطبيقات والأساليب والاتجاهات المبتكرة الناتجة عن الإرباك الذي أحدثته الثورة التكنولوجية الرابعة والذكاء الاصطناعي والتي تمكن الأكاديميين والمعلمين والمبتكرين من تطوير وتحسين نماذج تقديم التعليم لتمكين الأجيال القادمة من التعامل الناجح مع اقتصاد المستقبل، مع استعراض تجربة الكليات في التحول الرقمي وتطبيقها لنموذج التعليم «الهجين» وتركيزها على المهارات المستقبلية بربطها مناهجها بالشهادات الاحترافية العالمية، وحرصها على ربط طلبتها بمؤسسات العمل واستقطاب الكفاءات التدريسية ذات الخبرات المهنية دعماً للتعليم التطبيقي. وقال الدكتور أليكس زهافيتش إن المؤتمر يمثل منصة تجمع أكاديميين ومختصين وخبراء في قطاعي التعليم وتكنولوجيا المستقبل، مشيراً إلى أن هذين القطاعين من القطاعات التي تأثرت بالتحديات ومرت بتغيرات عميقة، حيث شهدت السنوات العشر الأخيرة زيادة في نمو المعرفة والابتكار.

اقتصادات

من جانبه، قدم البروفيسور سمير المصري، الرئيس التنفيذي لشركة Digitization في عرضه التقديمي «الصناعة 4.0»، رؤية حول الاقتصادات الرقمية في الشرق الأوسط والعالم مستقبلاً في ظل التحول والاقتصاد الرقمي، حيث أشار إلى أن استراتيجيات التكنولوجيا الرقمية لدولة الإمارات وجهودها في هذا المجال مكنتها من أن تصبح دولة رائدة في هذا القطاع.

كما تحدث الدكتور قاسم صالح، أستاذ علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الكويت، حول المهارات المطلوبة للقطاع الصناعي والتي زاد الاهتمام بها على مدى السنوات الخمس الماضية، والتي تضمنت الذكاء العاطفي والمرونة المعرفية، بالإضافة إلى الاحتياجات الحالية للتفكير النقدي والإبداع.

أما شيلا أوهارا، من «IBM» فرنسا، فتحدثت حول الدور الحيوي الذي تلعبه التقنيات الحديثة اليوم في إيجاد حلول مبتكرة لمعالجة القضايا الملحة المتعلقة بالاستدامة وكيف يمكن أن تتعاون مختلف القطاعات وخصوصاً التكنولوجية والتعليمية لتحويل الطموحات في هذا المجال إلى واقع وعمل.

طباعة Email