جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم تقدم ورشاً وبرامج تدريبية نوعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، تقديم سلسلة من الورش والبرامج التعريفية والتدريبية النوعية، مستهدفة المعلمين المشاركين في الجائزة، سعياً لتكوين معارف أكثر عن متطلبات الجائزة، وتجذير مجموعة من المهارات والقدرات التربوية وتوظيفها في سياق يسهم في تحقيق مشاركات قوية للمعلمين، والتعريف بأهداف ومحاور الجائزة.

وفي هذا الصدد، نظمت الجائزة مؤخراً برنامجاً تدريبياً تحت عنوان «التعايش السلمي والتعددية»، بالتعاون مع جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، ضم عدداً كبيراً من المعلمين المنتسبين للجائزة.

وتسعى الجائزة إلى تحقيق نهجها الرائد في التركيز على تطوير واستدامة التعليم، عبر تمكين المعلم وإكسابه مهارات جديدة .

وأكد الدكتور حمد الدرمكي، أمين عام جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، أن الجائزة وثقت مجموعة شراكات استراتيجية مع جهات عدة، من أجل تقديم كافة أشكال الدعم الذي يسهم في تحقيق أهداف الجائزة ورؤيتها وفلسفتها التربوية.

طباعة Email