ارتياح وسط طلبة «المتقدم» و«العام» لامتحان الرياضيات

أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدى طلبة المسار المتقدم والعام أمس امتحان مادة الرياضيات للفصل الدراسي الثاني وسط ارتياح عام، وأن لا صعوبة في الورقة الامتحانية، لافتين إلى أن هناك بعض الأسئلة التي تحوي مهارات تفكير عليا حتى يتم الإجابة عنها.

ووصف طلبة الثاني عشر للمدارس الحكومية والخاصة للمسارين العام والمتقدم في أبوظبي، الأسئلة بأنها جاءت في متناول الطالب، حيث سمح النظام الجديد للامتحانات «هيكل الامتحان» وهو عبارة عن تحديد مقتطفات من المنهج الدراسي، بمميزات عدة أبرزها أن الأسئلة جاءت بكاملها من الكتاب المدرسي، وأن ورقة الامتحان شملت 25 سؤالاً والطالب الذي يجيب عن 20 سؤالاً بالشكل الصحيح فإنه سيحصل على العلامة الكاملة في المادة.

وأكد الطلبة أن «هيكل الامتحان» قد وفر لهم وقتاً وجهداً، كما سمح بتحصيل دراجات أعلى، وأن الوقت المخصص للمادة كان كافياً للإجابة دون ضغط، مما وضع الطلبة في كامل تركيزهم، ويستهل طلبة الصف الثاني عشر امتحان مادة اللغة الإنجليزية اليوم.

وفي دبي والشارقة وعجمان أوضح الطلبة أن الأسئلة جاءت في مستوى الطالب المتوسط وأتت صريحة ومباشرة وحوت العديد من النماذج الموجودة في الكتاب المدرسي.

فروق فردية

وأكد أحمد بدوي مدير مدرسة عجمان الخاصة أن لا شكاوى وردت من الطلبة في المسارين المتقدم والعام فيما يتعلق بامتحان مادة الرياضيات، حيث أكدوا أنها لم تخرج من المنهاج المدرسي الذي درسه الطلبة خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي، وبحسب ما ذكر معلمو المادتين، كما أن الورقة الامتحانية أتت لتقيس الفروق الفردية بين الطلبة مع وجود أسئلة مهارات تفكير عليا، كما أن أي ورقة امتحانية لا تخلو من اختبار الذكاء الذي يقيس قدرات الطلبة والفروقات الفردية بينهم، مبيناً أن هناك 180 طالباً وطالبة في القسمين المتقدم والعام جلسوا للامتحانات.

لا شكاوى

أكدت شهرزاد عزت مديرة مدرسة الاستقلال بالشارقة، أن الامتحان في مستواه العام جاء في مستوى الطالب المتوسط، وألا شكاوى من الطلبة تتعلق بصعوبة الامتحان، كما أن أي ورقة امتحانية تأتي لتقيس الفروق الفردية بين الطلبة وتحدد القدرات الذهنية والفكرية لهم، مبينة أن الطالب الذي يؤدي دروسه اليومية ويوزع ساعات المذاكرة من بداية العام الدراسي، لا يجد صعوبة في الإجابة عن الورقة الامتحانية.

طباعة Email