200 خبير يرسمون خارطة التعليم العالي في قمة «كيو أس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت أعمال «قمة كيو أس للتعليم العالي للشرق الأوسط وأفريقيا» التي استضافتها جامعة الإمارات العربية المتحدة على مدى الأيام الثلاثة الماضية تحت شعار «البيئات التمكينية للابتكار». وشهد المؤتمر حضوراً مميزاً لأكثر من 200 مسؤول وخبير من المنطقة والعالم لرسم خارطة مستقبلية للمؤسسات التعليمية في المنطقة.

وأكد الخبراء المشاركون في المؤتمر على أهمية توافق الرؤى بين مؤسسات التعليم العالي وبناء شراكات استراتيجية لتطوير منظومة التعليم وسد الفجوة بين التعليم والصناعة.

وأوصى المشاركون بضرورة ابتكار فرص جديدة لتوفير التعليم عبر الابتكار وتمكين الإبداع ليكون القوة الدافعة لازدهار الأعمال في المنطقة.

وقال معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة - الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة: «سنتعاون معاً في سبيل تحقيق غايات التعليم العالي في منطقة كبيرة ومتعددة الأوجه، وتتطور بمعدلات مختلفة، وتحظى بمستويات مختلفة من الموارد. حيث تناولت أعمال هذا المؤتمر دراسة أشكال وعمليات الابتكار المطلوبة في جميع أنحاء المنطقة، وتحديد كل المتطلبات عبر مجموعة متنوعة من مؤسساتنا لتمكين الابتكار».

وحدد الرئيس الأعلى هذه النتائج على أنها «حافز الطموح، وأدوات الحوار الحضاري، والقدرة على التعايش السلمي وحل المشكلات، ودعم الأفراد ليكون لديهم شغف للمعرفة، وتحمل المخاطر، وتحقيق الأهداف».

فرصة

قالت الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة مديرة مؤسسة المركز التاسع للتدريب The 9TC في البحرين: أتقدم بالشكر والتقدير لجامعة الإمارات لاستضافة أعمال المؤتمر لما يتيحه من فرصة لاستكشاف الإمكانات المتاحة لتمكين بيئة الأعمال والتعلم لتكون القوة الدافعة لمؤسسات التعليم العالي والجامعات لتهيئة بيئة حاضنة للإبداع والابتكار.

طباعة Email