هيئة المعرفة: إلغاء الحجر للمخالطين دون أعراض والكمامة غير إلزامية بالأماكن المفتوحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة المعرفة والتنمية البشرية، عن معايير الصحة والسلامة المحدثة للمدارس والجامعة ومراكز الطفولة المبكرة في دبي، مشددة على عدم عودة الطلبة المخالطين الذين تظهر عليهم الأعراض إلى الدوام الحضوري إلا بعد زوالها، مؤكدة أن ارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة لم يعد مطلوباً، وإلزامية ارتدائها داخل المباني، مع إلغاء الحجر المنزلي للأطفال أو الطلبة أو الكوادر الإدارية والتدريسية العاملة المخالطين، ممن لا تظهر عليهم أعراض فيروس «كورونا»، حيث يمكنهم متابعة تعليمهم الحضوري، أما الذين تتأكد إصابتهم بالفيروس، فعليهم الالتزام بالحجر المنزلي مدة عشرة أيام.

وشددت وفقاً للمعايير المحدثة، على أهمية المحافظة على التعليمات والإجراءات الاحترازية المعمول بها، متضمنة التباعد الجسدي، ومتابعة إجراءات التعقيم على نحو منتظم، ومواصلة مسؤولي الصحة والسلامة متابعة الحالات المخالطة، علاوة على الالتزام بمعايير السلامة الصادرة عن الجهات المعنية في حكومة دبي.

وأكدت الهيئة، وفقاً لموقعها الإلكتروني، أن معايير الصحة والسلامة واسعة النطاق، حيث تشمل التباعد الجسدي، وارتداء الكمامات في الداخل، والتعقيم على نحو منتظم، إلى جانب إجراءات أخرى، ينبغي على المدارس والطلبة وأولياء الأمور اتباعها، حفاظاً على الصحة العامة.

حالات

وأوضحت الهيئة أن على المدارس الخاصة، توفير التعليم عن بعد للطلبة في ثلاث حالات، هي تأكد إصابة الطالب بفيروس «كورونا» كوفيد 19، والطلبة الذين تم تحديدهم على أنهم حالات مخالطة، وتظهر عليهم الأعراض، وينتظرون نتيجة فحص المسحة السلبية «بي، سي، آر»، والحالة الثالثة، الطلبة الذين يعيشون مع أشخاص من أسرتهم لا يمكنهم أخذ اللقاح لدواعٍ طبية.

وقال أولياء أمور: إن النجاح الذي حققته الإمارات في محاربة جائحة (كوفيد 19)، لم يكن ليتحقق لولا الالتزام التام بمنظومة الإجراءات والتدابير لمواجهة الجائحة، والاستعدادات الاحترازية المبكرة، وحصول الأغلبية على اللقاح، مؤكدين في الإطار ذاته، أهمية مواصلة العمل بالتعليمات التي أعلنت عنها الجهات المعنية بالدولة، للحفاظ على سلامة البيئة المدرسية وصحة الطلبة.

طباعة Email