جامعة أبوظبي تستضيف نموذجاً لمسكن على سطح القمر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف جامعة أبوظبي نموذج «يوروهاب» أو «الواحة» المبتكر، الذي يُعد مسكناً لرواد الفضاء على سطح القمر، وهو من تطوير «سبارتان سبيس»، الشركة الفرنسية الناشئة، وذلك في حرمها الجامعي الرئيسي في أبوظبي في الفترة من 8 حتى 11 فبراير.

ويُعد «يوروهاب»، مستعمرة قمرية قابلة للنفخ تم تصميمها للمهام على سطح القمر أو كوكب المريخ، وجاء تطويره عبر تعاون مشترك بين المركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء وعدد من الشركاء. وتُعد «سبارتان سبيس» جزءاً من مبادرة مشاريع الفضاء التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء.

وقبل وصوله إلى جامعة أبوظبي، تم عرض «يوروهاب» في الجناح الفرنسي في إكسبو 2020 دبي، كما تم عرض النموذج في دبي في عام 2021 ضمن المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية، بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء. ويقدم النموذج مسكناً إضافياً لرواد الفضاء يمثل خطوة أولى نحو مستوطنة قمرية دائمة في القطب الجنوبي للقمر، تم تصميم هذا النموذج لطاقم مكون من اثنين إلى أربعة رواد فضاء بمهمة تتراوح مدتها من سبعة إلى عشرة أيام أرضية. وإلى جانب كونه مسكناً ثانوياً للبعثات القمرية المأهولة، يمكن اعتباره أيضاً ملاذاً آمناً في حالات الطوارئ. 

ويعمل «يوروهاب» كمنصة جديدة لتجربة الجيل الجديد من تقنيات الاستكشاف البشري في المستقبل، كما سيتم استخدامه كمنشأة تناظرية لمحاكاة بعثات الفضاء على الأرض. 

وكجزء من التزامها بتزويد الطلبة بتجربة متكاملة، تواصل جامعة أبوظبي توفير الأدوات والبرامج التعليمية التي تعزز التفوق الأكاديمي بين الطلبة وتثري فرصهم المهنية في سوق العمل، حيث يسهم عرض نموذج «يوروهوب» في توفر فرصة تعليمية متميزة وتمكنهم من الاستكشاف والتطبيق العملي لمهاراتهم. 

وستتاح الفرصة أمام طلبة وأعضاء الهيئة التدريسية في جامعة أبوظبي من الاطلاع على النموذج في الحرم الجامعي الرئيسي على مدى أربعة أيام، كما تستضيف الجامعة سلسلة من الزيارات للطلبة الجامعيين وطلبة المدارس من مختلف جامعات ومدارس الإمارة لتمكينهم من الاطلاع عن كثب على النموذج الرائد والمبتكر.

طباعة Email