«المعرفة» تطوير سياسة التعليم لأصحاب الهمم وإيجاد مسارات بديلة لهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور عبدالله الكرم مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي سعيهم لتوفير فرص متكافئة ومتنوعة تضمن حصول أصحاب الهمم على تعليم عالي الجودة ضمن بيئات تعليمية حاضنة تستجيب لاحتياجاتهم وتؤمن لهم الدعم الذي يحتاجونه، من خلال مشاركاتهم وانخراطهم في أنشطة تعلم هادفة قادرة على تلبية احتياجاتهم الفردية ضمن بيئات تعليمية مشتركة.

موضحاً أن الهيئة تعمل على تطوير سياسة التعليم لأصحاب الهمم وإيجاد مسارات تعليمية بديلة مختلفة تناسب قدراتهم وتضمن تخرجهم بشهادات معتمدة القانون استكمالاً لمنظومة الدعم والرعاية الكريمة التي توفرها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لأصحاب الهمم في كل المجالات، كما يعد حقبة جديدة في إطار «الخمسين» المقبلة لتعزيز دورهم وترسيخ مبدأ المساواة والتأكيد على أن الجميع مدعوون للعمل والابتكار والإبداع.

وأضاف أن قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في دبي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يؤكد على مفهوم المساواة في التعليم ويضمن تلبية احتياجات كل طالب لتحقيق النجاح، كما أنه يدعم جهود وخطة عمل هيئة المعرفة التي تهدف لإنصاف الطلبة من أصحاب الهمم.

طباعة Email