00
إكسبو 2020 دبي اليوم

معلمة إماراتية تعزز مهارات الطلبة بـ«صديقي الروبوت»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بادرت دولة الإمارات مبكراً إلى توفير بيئة تعليمية وتربوية تستند إلى تعزيز التنافسية، من خلال توفير جميع متطلبات العملية التعليمية والأدوات التي من شأنها تشجيع الطلبة والمعلمين، وحث مختلف أطراف المجتمع التربوي على الابتكار والإبداع، ضمن مسارات وخيارات متعددة، تتجاوز مفهوم التعليم التقليدي.

ونتيجة لهذه التوجهات وتلك الجهود برزت على مدى السنوات الماضية، العديد من قصص النجاح التي جاءت ثمرة جهود حثيثة بذلتها الدولة، وتبدو قصة إسراء الأميري، الحاصلة على درجة الماجستير بامتياز ومن أوائل الدفعة في إدارة الابتكار من كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، واحدة من تلك القصص الملهمة، حيث قادها شغفها في تطوير مهاراتها إلى تبني أحدث استراتيجيات التعليم الحديثة والمبتكرة، وتوظيفها بمجال عملها في تدريس الإنجليزية في أحد رياض الأطفال الحكومية التابعة لمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

خطة طموحة

وتبدأ حكاية إسراء الأميري بوضعها خطة استشرافية طموحة، بهدف رفع مستوى الطلاب، وتنمية مهاراتهم، تتضمن عدداً من الأنشطة والمبادرات التي ستسهم في دعم جهود الدولة واستراتيجياتها للثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي، بما يواكب التطورات المعاصرة والمتغيرات المستقبلية، ويحقق مؤشرات الأجندة الوطنية.

المعلمة المتميزة التي لقبت بـ«رائدة التغيير على مستوى مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي»، باشرت بإدارة ومتابعة التعلم الذكي، مستهدفة رفع نسبة وجودة استخدام أدواته، وإيصال الطلبة والمعلمين إلى النضج الإلكتروني، وتمكينهم من اكتساب مهارات القرن الحالي، إلى جانب المساهمة في نشر ثقافة الأمن الإلكتروني.

تحفيز

وتمكنت إسراء الأميري من تطبيق برنامج الذكاء الاصطناعي «صديقي الروبوت» على مدار الأعوام 2019 - 2021 بصفتها منسقة الابتكار، وبهدف دعم وتجويد العملية التعليمية، وضمان بيئات تعليمية آمنة ومحفزة على الابتكار، وأثمرت تلك الجهود عن مخرجات أسهمت في نشر ثقافة الذكاء الاصطناعي، وطورت مهارات الاستماع والتحدث لدى الطلبة باللغة الإنجليزية أثناء قراءة الروبوت قصصاً باللغة الإنجليزية.

كما أسهمت في إثراء الطلبة بالمعلومات الجديدة حول أشكال الروبوت ودوره في التعليم، وشجعت الطلبة على التعلّم من خلال إسباغ روح المرح في الحصص الدراسية، وساعدت في تفعيل أنشطة الروضة الداخلية والخارجية، ولاقت هذه المبادرة استحسان أولياء الأمور من خلال استبيانات عن رأيهم ببرنامج «صديقي الروبوت» ورغبتهم في استمرارية البرنامج.

وثمرة لنجاح المعلمة وتميزها حصل المشروع بعد عرضه في ملتقى أفضل الممارسات في التعليم عن بعد في عام 2020 على مستوى النطاق 3، على شهادة شكر من قبل إدارة النطاق 3، كما تم عرضه في ملتقى أفضل الممارسات المتميزة في إطار التحول إلى المدارس الذكية على مستوى الدولة.

مختبر الابتكار

ولم تتوقف المعلمة عند ذلك، إذ توجت جهودها بإنشاء «الفاب لاب /‏‏‏‏ مختبر الابتكار» في الروضة التي تعمل بها على مدار الأعوام 2022-2019، حيث قامت المعلمة باختيار المكان المناسب، وتوفير المصادر والأجهزة مثل الطابعة ثلاثية الأبعاد، والتخطيط لعمل الدروس والمشاريع داخل «الفاب لاب».

طباعة Email