«الكيمياء» و«الأحياء» دون مشاكل وفي مستوى الطالب المتوسط

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد طلبة في مدارس حكومية وخاصة بأبوظبي والشارقة وعجمان وأم القيوين، أن أسئلة مادتي الكيمياء للمتقدم، والأحياء للعام، الصف 12 للفصل الدراسي الجاري، جاءت من المقرر الدراسي، واتسمت بالوضوح، وأن الوقت المقدر بساعة ونصف، كان كافياً لحل ورقتي الامتحان، ويخوض طلبة المسارين المتقدم والعام، اليوم، امتحان مادة الدراسات الاجتماعية.

فروق فردية

وأوضح الطلبة خالد فهمي وغيث مصطفى وأحمد إبراهيم، أن ورقة امتحان مادة الكيمياء، جاءت في مستوى الطالب المتوسط، وشملت 20 سؤالاً، جاءت من المقرر الدراسي، ووفق ما تدربوا عليه خلال الفصل الدراسي، وأضافوا أن سؤالين أو ثلاثة، كانت تحتاج إلى تفكير عميق، وهي تقيس المهارات والفروق الفردية للطلبة، وأن الوقت المخصص بساعة ونصف، كان كافياً إلى حد كبير.

وبخصوص امتحان الأحياء للمسار العام، قال الطلبة سيف محمد محسن وأحمد طالب ومهرة الحوسني، إن الامتحان جاء من المقرر الدراسي، وفي مستوى الطالب المتوسط، ومن ذاكر دروسه جيداً، وأتم المراجعات، فإنه سيحصل على درجات عليا في المادة، وجاءت الأسئلة مباشرة، ولم تشكل غموضاً، وبالرغم من كثرة «الرسومات التشريحية» عن الأعوام الماضية، إلا أنها في مجملها سهلة، ومن الكتاب المدرسي.

وفي الشارقة، عمت صباح أمس، أجواء من الراحة النفسية على طلاب وطالبات الثانوية العامة المسار العام، بمختلف مدارس الشارقة وعجمان وأم القيوين، حول امتحان مادة الأحياء، حيث أجمع الطلبة على وضوح الورقة الامتحانية، وأنها جاءت مباشرة، ومناسبة، ومن داخل المنهاج، عدا بعض الأسئلة التي تحتاج إلى إعمال العقل، فيما تباينت آراء طلبة المسار المتقدم، حول الورقة الامتحانية في مادة الكيمياء.

وضوح

يقول الطالب سيف سلطان من مدرسة حاتم الطائي بأم القيوين، إن امتحان مادة الأحياء، كان جيداً في معظمه، وأن الأسئلة واضحة ولا لبس فيها، وأن جلها تم التعامل معها بأريحية، بعيداً عن التشنج، كما أن كافة الأسئلة في متناول الطالب المتوسط، عدا بعض الأسئلة البسيطة، التي تقيس الفروق الفردية بين الطلبة.

وأكد الطالب أحمد محمد من مدرسة عجمان الخاصة، المسار المتقدم، أن امتحان الكيمياء، حوى بعض الأسئلة التي تحتاج إعمال العقل فيها، كما تحتاج تركيزاً شديداً، خصوصاً أن الإجابات متقاربة ومتشابهة، تحتاج وقتاً طويلاً لاختيار الإجابة الصحيحة، كما أن بعض الأسئلة جاءت بطريقة غير مباشرة، كما أن عامل الوقت سوف يحدث فرقاً من حيث الإجابة.

مراعاة

من جانب آخر، أكد جاسم فايز مدير مدرسة حاتم الطائي في أم القيوين، أن امتحاني الكيمياء والأحياء، للمسارين العام والمتقدم، لم يخرجا من المنهاج المدرسي الذي درسه الطلبة خلال الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي.

لاشكاوى

أشار أكرم زكي معلم كيمياء، ومراقب بمدرسة الإمارات الخاصة، أن الإدارة لم تتلقَ شكاوى من الطلبة بخصوص خط سير امتحاني مادتي الكيمياء والأحياء، وجرى في مسار هادئ، ودون مشاكل تقنية، وأن الطلبة أكدوا سهولة الامتحانين، وأنهما كانا وفق المنهج الدراسي، دون غموض أو تعقيدات، وأن الوقت كان كافياً .

 
طباعة Email